Accessibility links

مسؤول أميركي: البرنامج الإيراني واحتجاز البحارة البريطانيين عجلا إجراء مناورات الخليج


اعترف متحدث باسم الأسطول الأميركي الخامس في البحرين بأن البرنامج النووي الإيراني وأسر البحارة البريطانيين لعبا دورا في التعجيل بالمناورات البحرية التي تجريها الولايات المتحدة في الخليج لكنهما لم يكونا العامل الوحيد.

وقالت نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن توقيت المناورات كان محددا سلفا وعلقت على موقف البيت الأبيض قائلة:

"الرئيس بوش يؤيد تماما توني بلير وحلفاءنا في بريطانيا."

وصرحت بيرينو بأنه ليس هناك أي تصعيد من جانب واشنطن وأن الرئيس بوش اتصل هاتفيا برئيس الوزراء البريطاني توني بلير لبحث قضية البحارة وأمور أخرى.

من جهته، علق توم كيسي المتحدث باسم الخارجية الأميركية على موقف الوزارة. وقال:

"ما يهمنا الآن أن يتخذ الإيرانيون الخطوة الصائبة ويستمعون لنداء توني بلير بضرورة إخلاء سبيل البحارة على الفور ودون أي شروط."

ولدى سؤاله عما إذا كانت واشنطن مستعدة للنظر في مبادلة البحارة البريطانيين بإيرانيين معتقلين في العراق أجاب كيسي أن السؤال قائم على مجرد افتراض وأن أحدا لم يطرح اقتراحا من هذا القبيل على حد علمه.

ونفي كيسي أن يكون الهدف من المناورات توجيه رسالة تهديد. وقال:

"المناورات لا تستهدف تهديد أي دولة على الإطلاق بما في ذلك إيران. ولا اعتقد أنه يتعين الربط بين المناورات التي تجريها قواتنا في مناطق عدة حول العالم والموقف الراهن بين بريطانيا وإيران."
XS
SM
MD
LG