Accessibility links

وزير المالية الفلسطينية يزور بروكسيل لإجراء محادثات تتعلق بالمساعدات المالية للفلسطينيين


أعلنت المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر الخميس أن وزير المالية الفلسطينية الجديد سلام فياض سيزور بروكسل في 11 ابريل/نيسان لإجراء مناقشات حول المساعدات المالية الأوروبية للفلسطينيين.

وأعلنت فيريرو فالدنر أنها وافقت في 21 مارس/آذار على مبدأ زيارة يقوم بها فياض إلى بروكسل، مؤكدة بالتالي استئناف الاتحاد الأوروبي للاتصالات مع الوزراء غير المنتمين إلى حركة حماس في حكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة.

ومن المقرر أن يناقش وزراء الخارجية الأوروبيون خلال اجتماعهم الجمعة والسبت في بريمن في ألمانيا سياستهم حيال هذه الحكومة الجديدة ودعمها ماليا.

وكان الاتحاد الأوروبي، قبل وصول حماس إلى السلطة في 2006، الممول الرئيسي للحكومة الفلسطينية. وقد عدل الاتحاد جذريا طريقة تقديمه المساعدات للفلسطينيين بعد تولي حركة حماس السلطة.

كما أنشأ الاتحاد قبل أن يلجأ إلى خفض مساعداته التي بلغت 700 مليون يورو عام 2006، آلية يقدم من خلالها مساعدة مباشرة إلى الفلسطينيين الأكثر فقرا، دون المرور بالحكومة لتجنب أي اتصال مع حماس التي يعتبرها كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة منظمة إرهابية.

وقد مددت اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط المكونة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا في الآونة الأخيرة التفويض الممنوح للفريق الذي يؤمن هذه الآلية ثلاثة أشهر إضافية.

ويستمر المسؤولون الفلسطينيون بالحديث عن مقاطعة أوروبية ويطالبون باستئناف المساعدة الأوروبية المباشرة للموازنة الفلسطينية.

وأوضحت المفوضة الأوروبية أن الاتحاد يستعد بانتظار ذلك، يستعد كي يكون جاهزا بالكامل لاستئناف المساعدة المالية المباشرة للسلطة الفلسطينية حال تحقيق الشروط التقنية والسياسية التي يفرضها وتحتم على حماس تحديدا أن تعترف بحق إسرائيل في الوجود، وهذا أحد شروط الرباعية.

أما باقي هذه الشروط فهي نبذ العنف والاعتراف بالاتفاقات التي سبق توقيعها بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
XS
SM
MD
LG