Accessibility links

أوغلو: جميع الأطراف ترغب في استئناف المحادثات المتعلقة بملف ايران النووي


قال وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو إن جميع الأطراف ترغب في استئناف المحادثات لنزع فتيل أزمة البرنامج النووي الإيراني- غير أن الموعد والمكان لم يتقررا بعد.

وتقول مراسلة "راديو سوا" في أنقرة خزامى عصمت إن داوود أوغلو قال في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني الزائر علي أكبر صالحي، يجب أن نفهم أن كلا الطرفين يرغبان في استئناف المفاوضات.

من جهته، جدد صالحي استعداد بلاده لاستئناف المفاوضات.

وقال إن وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون لم تجب حتى الآن على رسالة لرئيس مجلس الأمن القومي الإيراني حول استئناف المفاوضات، مضيفاً أن الوقت مناسب لاستئنافها إذا وجدت الإرادة الجادة لدى الطرف المقابل.

في شأن آخر، قال صالحي إن طهران لم تحاول أبداً إغلاق مضيق هرمز لكنها حذرت الدول المجاورة من أن تضع نفسها في وضع خطير.أضاف نريد السلام والهدوء في المنطقة لكن بعض الدول تريد توجيه دول أخرى وجهة تبعد 12 ألف ميل عن هذه المنطقة.

وقال صالحي إن الولايات المتحدة يجب أن تعلن استعدادها للتفاوض مع طهران دون شروط، مشيراً إلى خطاب تقول إيران إنها تلقته من الحكومة الأميركية بشأن الوضع في مضيق هرمز.

فرض عقوبات أوروبية ضد طهران

هذا وقد اتفقت دول الاتحاد الاوربي يوم الخميس على فرض عقوبات ضد البنك المركزي الإيراني وتجميد أرصدة يحتمل استخدامها لتمويل برنامج طهران النووي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسي رفيع المستوى بالاتحاد قوله إن نص العقوبات انجز. وقد ادلى المصدر بهذه التصريحات في اعقاب محادثات بين دبلوماسيين كبار من دول الاتحاد الاوروبي ببروكسل اليوم، مضيفا أن هذه الاجراءات سيتم تبنيها خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد يوم الاثنين.

الابقاء على جميع الخيارات مفتوحة على صعيد آخر، نقلت اذاعة صوت اسرائيل عن السفير الاميركي لدى اسرائيل دان شابيرو قوله إن الرئيس باراك اوباما اصدر تعليماته إلى قادة الجيش باتخاذ كافة الاستعدادات للقيام بأي عملية محتملة ضد ايران.

وأضاف السفير شابيرو في كلمة القاها في جامعة حيفا مساء الخميس أن الولايات المتحدة تـُبقي جميع الخيارات مفتوحة في التعامل مع ايران ادراكا منها أن العقوبات المفروضة على طهران قد لا تجدي نفعا.

XS
SM
MD
LG