Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تعلن انتهاء الجزء الأكبر من مناوراتها العسكرية في الخليج


أعلن المتحدث باسم الأسطول الأميركي الخامس المتمركز في البحرين، انتهاء الجزء الأكبر من المناورات العسكرية الأميركية الجوية والبحرية في الخليج.

وقال إن هناك بعض الأنشطة لإنهاء المناورات بالكامل.

وقد شاركت في المناورات حاملتا الطائرات جون . اس.ستينيس ، ودوايت ايزنهاور وذلك للمرة الأولى منذ بدء الحرب في العراق عام 2003.

وقال المتحدث أن الحاملة ستينيس غادرت رقعة المناورات وتوقفت في احد مرافئ المنطقة بينما بقيت الأخرى في مياه الخليج.

هذا وقد اعترف المتحدث بأن البرنامج النووي الإيراني وأسر البحارة البريطانيين لعبا دورا في التعجيل بالمناورات البحرية التي تجريها الولايات المتحدة في الخليج لكنهما لم يكونا العامل الوحيد.

غير أن وكيل وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز صرح بأن حاملات الطائرات الأميركية في الخليج لا تهدف لإثارة مواجهة مع إيران وأن واشنطن ما زالت ملتزمة بالجهود الدبلوماسية النشطة من أجل حل مسألة البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وأعرب بيرنز عن اعتقاده في كلمة أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بأن الصراع مع إيران ليس أمرا حتميا، وأضاف : " نحن نحاول أن نمارس ضغوطا متعددة على الإيرانيين من اجل إقناعهم بأن السبيل الأفضل للتعاطي مع هذه المعضلة ليس من خلال المواجهة وبالتأكيد ليس كذلك ليس عبر المواجهة العسكرية بالتأكيد، ولكن من خلال الديبلوماسية".

وكانت نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض دانا بيرينو قد ذكرت أن توقيت المناورات كان محددا سلفا، وعلقت على موقف البيت الأبيض قائلة: "الرئيس بوش يؤيد تماما توني بلير وحلفاءنا في بريطانيا."

وصرحت بيرينو بأنه ليس هناك أي تصعيد من جانب واشنطن وأن الرئيس بوش اتصل هاتفيا برئيس الوزراء البريطاني توني بلير لبحث قضية البحارة وأمور أخرى.
XS
SM
MD
LG