Accessibility links

logo-print

ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات بغداد إلى 82 قتيلا والعثور على 25 جثة في الموصل


أعلنت مصادر طبية عراقية الجمعة أن حصيلة الهجوم الانتحاري المزدوج الذي استهدف سوقا شعبية في العاصمة بغداد مساء الخميس ارتفعت إلى 82 قتيلا و130 جريحا.

وكانت مصادر أمنية عراقية قد ذكرت في وقت سابق أن حوالي 60 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 25 آخرين بجروح في التفجيرين الانتحاريين اللذين وقعا في سوق شلال الشعبي في حي الشعب شمال شرقي بغداد مساء الخميس.

وقال مسؤول بوزارة الصحة في بغداد طلب عدم ذكر اسمه "يتعذر تحديد عدد القتلى بدقة لأننا بالأساس نحصي أشلاء جثث." وأضاف أن غالبية الضحايا من النساء والأطفال الذين كانوا خارج منازلهم للتسوق في السوق المزدحمة قبل بدء حظر التجول الليلي.

وفي تطور لاحق أعلنت الشرطة العراقية أنها عثرت على 25 جثة في مدينة الموصل شمال العراق.

وأعربت الشرطة عن اعتقادها بأن العدد الكبير للقتلى ناجم عن التوترات المرتبطة بالعنف الطائفي في مدينة تلعفر القريبة من الموصل حيث قتل 155 في هجمات انتقامية بين الشيعة والسنة.

هذا وكان وزير الداخلية العراقية جواد البولاني قد أقر الخميس بتورط عناصر من الشرطة في أعمال العنف الطائفي في تلعفر وهو ما أكده أيضا الجنرال ديفيد بيتريوس قائد القوات الأميركية في العراق.

وأضاف البولاني في تصريح لقناة العراقية المملوكة للدولة أن رجال شرطة على صلة بتلك الأحداث أحيلوا إلى القضاء، وأن رئيس الوزراء نوري المالكي أمر بتشكيل لجنة للتحقيق في التجاوزات التي تسببت فيها عناصر أمنية في تلعفر.

ويأتي إقرار وزير الداخلية بضلوع عناصر من الشرطة في أعمال عنف طائفية في حين توجه هيئات وأحزاب من العرب السنة اتهامات إلى الشرطة بانحيازها للميليشيات والتواطؤ معها في أعمال القتل على الهوية.

من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي اعتقال 11 إرهابيا بينهم ستة قرب الحدود مع سوريا وذلك خلال عمليات دهم في في محافظة الأنبار غرب العراق، استهدفت أشخاصا يقدمون مساعدات لمقاتلين أجانب وعناصر يشتبه بانتمائها لتنظيم القاعدة في العراق.

وأفاد بيان للجيش انه تم اعتقال خمسة آخرين شمال منطقة الكرمة في محافظة الأنبار لتورطهم بتقديم مساعدات لمقاتلين أجانب.

وفي بيان آخر، أعلن الجيش الأميركي الجمعة قيام قوة عراقية بالتعاون مع قوات التحالف باعتقال مشتبه به في مدينة الصدر في بغداد على علاقة بمجموعة تصنع عبوات ناسفة لصالح جماعات متطرفة مسؤولة عن هجمات ضد العراقيين وقوات التحالف.

XS
SM
MD
LG