Accessibility links

السفارة الإيرانية في لندن تفضل المباحثات الدبلوماسية لحل أزمة الرهائن البريطانيين


في أحدث رد فعل من طهران على أزمة البحارة البريطانيين المحتجزين لديها، أفادت السفارة الإيرانية في لندن بأن المباحثات الثنائية بين البلدين ستسهم في حل الأزمة. وقالت إن لجوء بريطانيا إلى مجلس الأمن لا يساعد في حل المشكلة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد أعلن في وقت سابق أن بلاده تود فرض مزيد من العزلة على إيران بسبب احتجازها 15 بحارا بريطانيا الأسبوع الماضي. إلا أنه تعهد بالتزام الصبر من أجل حل الأزمة.

وفي ردها على مذكرة دبلوماسية بعثتها الخارجية الإيرانية إلى السفارة البريطانية في طهران، أشارت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت إلى أنه لا توجد أي مؤشرات في الرسالة تدل على أن إيران تسعى لحل الأزمة.

وكانت طهران قد أدانت في المذكرة اختراق البحارة البريطانيين للمياه الإقليمية الإيرانية واصفة إياه بأنه عمل غير قانوني. ولم تطالب المذكرة بأي اعتذار إلا أنها شددت على ضرورة احترام القوانين والمواثيق الدولية.

هذا وقد طالب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بريطانيا بالاعتذار لبلاده وذلك على خلفية البحارة البريطانيين الذي تم احتجازهم في مياه الخليج، يأتي ذلك فيما اعترف بحار بريطاني ثان بدخول المياه الإيرانية بصورة غير مشروعة.

ونقل التلفزيون الإيراني عن أحمدي نجاد قوله في محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان "خلال السنوات الماضية، انتهكت القوات البريطانية القانون الدولي وعبرت الحدود الإيرانية. ويجب على بريطانيا الاعتذار إلى إيران".

غير أن الرئيس الإيراني وعد أردوغان بالنظر مجددا في طلب تركيا الإفراج عن المرأة الوحيدة بين البحارة البريطانيين الـ 15 الذين تحتجزهم السلطات الإيرانية.
وطلب اردوغان من أحمدي نجاد كذلك السماح للسفير التركي في إيران بزيارة البحارة البريطانيين المحتجزين، طبقا لما ذكره التلفزيون الإيراني.

وكانت تركيا قد تعهدت بمساعدة بريطانيا بشأن الأزمة مع إيران.
وقالت وزارة الخارجية التركية الجمعة إن انقرة تقوم باتصالات بناءة مع السلطات الإيرانية والبريطانية من أجل حل المسألة من دون مزيد من التصعيد.
وأضافت الوزارة في بيان لها أن تركيا تأمل فعلا بحل هذه المشكلة بالسرعة الممكنة في جو من النوايا الحسنة من دون حدوث أي توترات تضاف إلى المشاكل التي يعاني منها الشرق الأوسط حاليا.

هذا وقد عرض تلفزيون "العالم" الإيراني الناطق باللغة العربية مقابلة الجمعة مع بحار بريطاني محتجز اعترف فيها بأنه وزملاءه الـ14 المحتجزين دخلوا المياه الإيرانية بطريقة غير مشروعة.

غير أن وزارة الخارجية البريطانية انتقدت عرض التلفزيون الإيراني للمقابلة، قائلة: "ان استخدام العسكريين لأغراض الدعاية بهذا الشكل هو أمر مشين".
XS
SM
MD
LG