Accessibility links

logo-print

أولمرت: إسرائيل لن تقبل عودة أي من اللاجئين


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت أن إسرائيل لن تقبل عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى إسرائيل، وقال إن هذا أمر مفروغ منه، وإنه لن يقبل حلا مبنيا على عودة اللاجئين إلى إسرائيل أيا كان عددهم.

ونقلت صحيفة جروسليم بوست في عددها الصادر الجمعة عن أولمرت قوله ردا على سؤال عما إذا كانت مبادرة السلام العربية يمكن أن تشكل أساسا للمحادثات، إن السعوديين لا يتحدثون أبدا عن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 الذي يتحدث عن اللاجئين، وإن المبادرة السعودية أفضل بالنسبة لهذه الناحية من المبادرة العربية.

وقال أولمرت إن إسرائيل لن ترفض فقط قبول عودة أي لاجئ بل إنها أيضا لن تعترف "بحق العودة"، مشيرا إلى أنه لن يقبل أي مسؤولية إسرائيلية عن اللاجئين. وأضاف أولمرت: "لا أعتقد أن علينا القبول بأي شكل من المسؤولية الناتجة عن هذه المشكلة".

من جهة أخرى أثنى أولمرت على العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز وقال إنه زعيم فذ. وإن المبادرة السعودية التي أطلقها عندما كان وليا للعهد كانت مثيرة للاهتمام. وإن هذه المبادرة تشير إلى حس كبير من المسؤولية يستعد السعوديون لتحمله في مجال سياسات الشرق الأوسط.

وردا على سؤال عن وصفه العاهل السعودي بالزعيم الفذ، أوضح أولمرت أن السعوديين لم يكونوا لسنوات عديدة حاضرين في هذا المجال، بل كانوا على الجانب الآخر وربما في جانب التطرف على حد قوله.
وأضاف أنهم بدأوا الآن يدركون أن إسرائيل أصبحت واقعا وأنها ليست ربما واقعا يتصف بالسلبية.

ومضت الصحيفة إلى القول إن أولمرت عبر عن رغبته بلقاء الملك عبد الله على الرغم من أنه لم يتم الترتيب لعقد مثل هذه الاجتماع.

ونقلت جيروسليم بوست عن مصادر في مكتب أولمرت قولها إن إسرائيل لم تتلق بعد نص المبادرة العربية، وأنها تحتاج إلى الوقت لدراستها ومعرفة ما إذا كانت تحتوي على تغييرات عن الوثيقة الأصلية التي رفضتها إسرائيل.

من جانبها أصدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية بيانا غير ملزم قالت فيه إن إسرائيل تؤمن بالسلام، وتريد أن تقيم علاقات سلمية وودية مع الشعب الفلسطيني ومع كافة دول المنطقة.

وأضاف البيان: "أن إسرائيل مهتمة بمتابعة الحوار مع الدول العربية التي ترغب بالسلام مع إسرائيل، ومن شأن ذلك أن يؤسس لمسار من أجل التطبيع والتعاون. وتأمل إسرائيل أن تساهم قمة الرياض في هذا الجهد"، وفقا لما جاء في البيان.
XS
SM
MD
LG