Accessibility links

logo-print

بيرنز: إيران وسوريا لا تستخدمان نفوذهما في العراق بشكل إيجابي


قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز إن الولايات المتحدة تتعامل الآن مع الواقع في العراق الذي يشير إلى وجود نفوذ إيراني وسوري داخله.

"ما نقوله لسوريا وإيران هو إنهما لا تستعملان هذا النفوذ بطريقة ايجابية ولننظر إلى أفعال سوريا مثلا التي تسمح للمقاتلين الأجانب بالوصول إلى مطار دمشق، ثم عبور الحدود إلى داخل العراق واستهداف الجنود الأميركيين".

وأضاف بيرنز في إفادة أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أن إيران الآن في وضع متميز بالنسبة للعراق.

"معظم الزعماء الشيعة في الحكومة العراقية كانوا لاجئين في إيران أثناء حكم صدام حسين. وهناك علاقة شخصية ومودة بينهم وبين القادة في طهران. من الممكن أن تمنح تلك العلاقات إيران مكانة مميزة لاستخدام نفوذها في العراق ولكنهم لم يستخدموا هذا الأمر بشكل ايجابي، بل استخدموه بشكل سلبي".

وفي سياق متصل، أشارت صحيفة وول ستريت جورنال في عددها الصادر الجمعة إلى وجود شكوك حول انعقاد اجتماع اسطنبول والذي يضم وزراء خارجية دول جوار العراق والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين واليابان.

وقال مسؤولون أميركيون الجمعة إن من المرجح أن يعقد الاجتماع ولكن الشكوك تحوم حول مشاركة إيران إثر زيادة التوترات مع بريطانيا بسبب احتجازها جنود البحرية البريطانية.

كما أعربت مصر عن قلقها من تهميشها دبلوماسيا من قبل السعودية وتصر على عقد جلسة تمهيدية للدول العربية في القاهرة.

ويعد هذا الاجتماع الأوسع الذي دعا إليه العراق للحصول على الدعم وشطب بعض ديونه.
XS
SM
MD
LG