Accessibility links

الامارات ترحب بلهجة ايران المعتدلة إزاء مضيق هرمز


رحب وزير خارجية دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان الخميس في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره التونسي باللهجة المعتدلة التي اعتمدتها ايران والتي لم تعد تتضمن أي تهديد باغلاق مضيق هرمز.

وقال الشيخ عبد الله في مؤتمر صحافي "احيي تصريحات زميلي الايراني علي اكبر صالحي واعتقد أن هذا النهج هو الذي يجب أن يسود".

وكان وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي قد أكد الخميس أن ايران لم تحاول في تاريخها اغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي الذي تعبره ما نسبته 35 في المئة من امدادات النفط المنقولة بحرا إلى العالم، مؤكدا أن بلاده تريد "السلام والاستقرار في المنطقة".

وقال الشيخ عبد الله ايضا في المؤتمر الصحافي "هناك جهد يبذل لكل الاطراف في المنطقة لاحتواء أي توتر، لا نريد أي شيء ينغص الاستقرار".

وكانت طهران قد هددت في نهاية ديسمبر/كانون الأول، باغلاق مضيق هرمز في حال فرضت الدول الغربية عقوبات جديدة لوقف صادرات ايران النفطية ودفع هذا البلد إلى التخلي عن برنامجه النووي المثير للجدل.

وتتوقع الامارات العربية المتحدة أن تنجز من الآن وحتى يونيو/حزيران بناء انبوب نفط يسمح لها بتصدير نفطها دون المرور بمضيق هرمز.

من جهته، شدد الوزير التونسي على تصميم بلاده تعزيز علاقاتها مع دول الخليج العربية، مؤكدا ان "مطلب عودة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي واسترجاع الاموال ، هذا الملف لن يكون عقبة امام تطوير علاقاتنا مع اشقائنا في الخليج".

وكان بن علي قد لجأ قبل اكثر من عام إلى السعودية بعد ثورة غير مسبوقة ضد نظامه. وتجاهلت الرياض مرتين طلبا بتسليمه، بحسب القضاء التونسي.

XS
SM
MD
LG