Accessibility links

العاهل الأردني يبحث مع مستشارة ألمانيا مبادرة السلام العربية وإحلال الأمن لشعوب المنطقة


أعلن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني السبت أن مبادرة السلام العربية كانت في صلب مباحثاته مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل التي وصلت العقبة جنوب المملكة أولى محطاتها في جولتها الشرق أوسطية، حسب ما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

ونقل البيان عن الملك عبد الله قوله: "لقد ناقشت مع المستشارة خلال اجتماعنا أولا وقبل كل شيء الحاجة إلى البناء على الزخم الذي تولد عن القمة العربية للسير قدما بمبادرة السلام العربية وإحلال السلام والاستقرار والأمن لشعوب المنطقة".

وأوضح أن مبادرة السلام العربية تعيد التأكيد على رغبة الشعوب العربية وإرادتها للعيش في شرق أوسط يعمه السلام مع إسرائيل، كما أن المبادرة قادرة على تحقيق تسوية شاملة للنزاع العربي-الإسرائيلي بدءا من قيام دولة فلسطين المستقلة صاحبة السيادة والقابلة للحياة والتي تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل آمنة.

وأكد الملك عبد الله أن دعم ألمانيا للمبادرة يكتسب أهمية خاصة كونها رئيسة مجموعة الدول الثماني ورئيسة الاتحاد الأوروبي. وتابع قائلا: "كما أعربت للمستشارة عن أملنا في أن تستجيب إسرائيل بصورة ايجابية تتيح إطلاق المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين". وقال إن العمل المشترك سيوفر للفلسطينيين التفاؤل والأمل في حياة أفضل هم بأمس الحاجة إليها.

يذكر أن هذه هي الزيارة الثالثة لميركل إلى المنطقة منذ تسلم منصبها الحالي كمستشارة ألمانيا والثانية منذ مطلع العام عندما تسلمت بلادها رئاسة الاتحاد الأوروبي. ويشكل الأردن المحطة الأولى في جولتها في المنطقة التي ستقودها أيضا إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية ولبنان. وكان في استقبال المستشارة الألمانية عند وصولها إلى مطار العقبة وزير الخارجية الأردني عبدالاله الخطيب.

وخلال جولتهاستلتقي ميركل رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت، وكذلك الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وتأمل كما صرحت قبل مغادرتها برلين، في تكوين فكرة عن الوضع الميداني وعن كيفية إعادة إطلاق عملية السلام. ولفتت ميركل إلى أن كثيرا من الأمور قد تحركت في إشارة إلى إعادة تفعيل مبادرة السلام العربية خلال قمة الرياض، لكن ما زالت هناك "طريق صعبة" ينبغي اجتيازها للتوصل إلى السلام على حد قولها.
XS
SM
MD
LG