Accessibility links

الذكرى الـ86 لولادة الفنان العراقي الكبير جواد سليم



يعتبر نصب الحرية الذي يحتل قلب بغداد أحد أهم الرموز الفنية للعاصمة، وأحد أهم العلامات الفارقة في الحياة الثقافية العراقية، وهو جزء من ذاكرة أجيال من العراقيين الذين أصبح نصب الحرية وجواد سليم بالنسبة لهم ذاكرة مكان وزمان.

تمر في مثل هذه الأيام الذكرى الـ86 لولادة الفنان العراقي الكبير جواد سليم الذي يعتبر من اشهر النحاتين في تاريخ العراق الحديث.

ولد سليم في مارس/آذار في عائلة اشتهرت بالفن والرسم فكان والده الحاج سليم وشقيقتاه سعاد ونزيهة واخوه نزارفنانيين تشكيليين كل منهم له ميزاته. ولكن نصب الحرية الماثل في ساحة التحرير وسط بغداد الآن لا يجسد عبقرية سليم في النحت فحسب، بل هو من اهم النصب الفنية في الشرق الأوسط كما يرى كثير من الفنانيين العالميين.

ومن انجازاته تأسيسه جماعة بغداد للفن الحديث، كما يعتبر أحد أهم مؤسسي جمعية التشكيليين العراقيين. ومن أهم أعماله الابداعية أيضا منحوتته "السجين السياسي المجهول" التي هربها إلى لندن ففاز فيها بالمرتبة الأولى عربيا والسادسة عالميا، وكان المشترك الوحيد من الشرق الأوسط وتحتفظ الأمم المتحدة لنموذج مصغر من البرونز لهذا النصب.

ويستذكر الفنانون التشكيليون كغيرهم من المثقفين ذكرى ولادة جواد سليم، ويكرمونه فنانا مبدعا ومميزا تنبأ بتحطيم قيود العبودية وانبلاج فجر الحرية.

XS
SM
MD
LG