Accessibility links

logo-print

عباس: الممارسات الإسرائيلية على الأرض ستدمر عملية السلام


وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمس الخميس إلى العاصمة الروسية موسكو المحطة الثالثة في جولته الحالية التي شملت أيضا لندن وبرلين والتي بدأها يوم الأحد الماضي جولة وتستمر أسبوعا.

ومن المقرر أن يلتقي عباس الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف، ووزير الخارجية سيرغي لافروف ومسؤولين روس آخرين للبحث في آخر تطورات عملية السلام.

وقبيل توجهه إلى روسيا كرر عباس من برلين التزام القيادة الفلسطينية بمفاوضات سلام جادة ذات مرجعيات وأسس واضحة تستند إلى قرارات الشرعية الدولية.

وقال في مؤتمر صحافي أمس الخميس عقده مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن الممارسات الإسرائيلية على الأرض ستدمر عملية السلام في حال استمرت هذه الانتهاكات.

ودعا عباس ألمانيا إلى الاضطلاع بدور حواري، مشيرا إلى أن "ألمانيا طورت صداقة مع إسرائيل، وأقامت صداقة مع فلسطين". من ناحيتها، شددت ميركل على ضرورة إحراز تقدم في إطار مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقالت "من المهم أن يتبادل كل طرف الآراء مع الآخر مع العلم أن الوقت الذي لا يزال متاحا هو بضعة أشهر، وهذا ما لم يحصل"، معربة عن تفاؤلها بالقول إن "الباب لم يغلق بعد" لتحقيق نتائج.

تايلاند تعترف بفلسطين

وفي سياق مرتبط، ذكرت مصادر في وزارة الخارجية الفلسطينية لوكالة الصحافة الفرنسية أن السلطة الفلسطينية تسلمت رسالة رسمية من تايلاند تؤكد اعترافها بدولة فلسطين على حدود 1967.

وباعتراف تايلاند يرتفع عدد الدول التي اعترفت بدولة فلسطين إلى 131 من أصل 193 دولة أعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حسب المصدر نفسه.

يشار إلى أن عباس كان قد قدم طلبا رسميا للأمم المتحدة في 23 سبتمبر/أيلول الماضي، مطالبا مجلس الأمن الاعتراف بالدولة الفلسطينية عضوا عاملا في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG