Accessibility links

logo-print

اسرائيل تعلن ان هنية تلقى اموالا من متبرع سعودي وحولها إلى الجناح المسلح لحركة حماس


قال مسؤولون اسرائيليون يوم الاحد إن رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية تلقى أموالا من متبرع سعودي وقام بتحويل مليون دولار منها الى الجناح المسلح لحماس قبل يومين من تشكيل حكومة الوحدة.
وقال غازي حمد مساعد هنية ان هذه التصريحات لا أساس لها من الصحة وتأتي في اطار حملة اسرائيلية للاضرار بهنية وحكومة الوحدة الوطنية.
وقال المسؤولون الاسرائيليون الذين تحدثوا الى رويترز بشرط عدم نشر أسمائهم ان هنية تلقى أموال المتبرع السعودي وحولها الى كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس خلال المفاوضات النهائية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس حول تشكيل الحكومة الجديدة.
وأشار رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت علانية لاول مرة لعملية التحويل المشتبه بها في مقابلة مع مجلة تايم يوم الجمعة.
وتحاول اسرائيل اقناع الدول الاخرى بعدم التعامل مع حكومة الوحدة نظرا لرفض حماس الاعتراف بها ونبذ العنف.
وقال مسؤولون اسرائيليون ان هنية أمر بعملية تحويل مبلغ المليون دولار يوم 15 مارس اذار. وتشكلت حكومة الوحدة الوطنية يوم 17 مارس. وقدمت اسرائيل هذه المعلومات الى الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والحكومات العربية ولكنها لم تعلن عن أي أدلة.
ونقلت مصادر اسرائيلية عن أولمرت قوله لنانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الامريكي يوم الاحد "هنية ارهابي واسرائيل لن تتعامل مع ارهابيين حتى اذا كانوا يتولون منصب رئيس الوزراء."
وأشار أولمرت أيضا الى هنية باعتباره ارهابيا في المقابلة مع مجلة تايم.
وامتنع مسؤولون بالحكومة الاسرائيلية عن الافصاح عن كيفية حصول اسرائيل على المعلومات المتعلقة بتحويل الاموال الى الجناح العسكري لحماس ولم يعلنوا اسم المتبرع السعودي.
وتعهد أولمرت بعدم التعامل مع أعضاء حكومة الوحدة الجديدة بمن فيهم الوزراء من غير حماس. وحث الدول الاخرى على اتباع نفس النهج. وكان قد اتفق مع عباس على عقد اجتماع بينهما كل اسبوعين.
وفي مقابلة أجراها موقع صحيفة يديعوت أحرونوت على الانترنت مع أولمرت في مارس اذار عام 2006 وصف هنية بأنه "عدو" ولكنه قال انه ليس هناك أدلة على مشاركته في عمليات حماس .
وقال أولمرت في ذلك الوقت ان اسرائيل يمكن أن تستهدف هنية اذا ما انخرط في هجمات النشطاء الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG