Accessibility links

مجلس الأمن يناقش خطة موفد الأمم المتحدة إلى إقليم كوسوفو


يبدأ مجلس الأمن الدولي الثلاثاء مناقشات حول خطة موفد الامم المتحدة إلى كوسوفو مارتي اهتيساري التي تقترح منح الاقليم استقلالا تحت اشراف دولي.
ويتوقع ان تكون المناقشات صعبة وطويلة نظرا إلى معارضة بلغراد وموسكو للفكرة. وسيستمع مجلس الامن أثناء اجتماع مقرر عقده مبدئيا بعد ظهر الثلاثاء لشروحات اهتيساري وسيجري أول تبادل للاراء حول الخطة بدون اتخاذ أي قرار ولا حتى مناقشة أي نص بحد ذاته طبقا لما قاله بعض الدبلوماسيين.
وقالت بلغراد إنه من المتوقع ان يشارك رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوشتونيتسا المعارض بشدة لفكرة استقلال كوسوفو في الاجتماع.
وقال احد السفراء الغربيين إن قضية كوسوفو ستكون الموضوع الاكبر خلال شهر ابريل/نيسان في مجلس الامن، مضيفا أن المناقشات قد تدوم عدة أسابيع ، علما بأن الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي يدعمان خطة اهتيساري.
وتتولى الامم المتحدة ادارة اقليم كوسوفو الصربي منذ 1999 بعد عمليات القصف التي قام بها حلف شمال الاطلسي لوقف القمع الذي كان يمارسه النظام الصربي بحق الانفصاليين الالبان الذين يشكلون غالبية سكان الاقليم ويطالبون باستقلاله.
XS
SM
MD
LG