Accessibility links

مشرف: سأتشاور مع حزبي قبل العودة لباكستان


أعلن الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف في مؤتمر صحافي عقده في لندن أنه سيتشاور مع أعضاء حزبه قبل أن يحدد موعد عودته إلى باكستان.

وقال مشرف الذي كان مقررا أن يعود إلى باكستان نهاية يناير/كانون الثاني الجاري "كنت قررت أصلا العودة إلى باكستان في الثالث والعشرين من مارس/آذار 2012، لكن بعدها أعطيت موعدا آخر ما بين السابع والعشرين والثلاثين من يناير الجاري، والذي لا تفصلنا عليه سوى 10 أو 12 يوما، الآن القضية التي أعرف أنها تثير عقولكم هي ربما ما تداوله قطاع من الصحافة بأنني لن أعود، وأنني أجلت عودتي من يناير/كانون الثاني إلى أجل ما في المستقبل. هذا عار عن الصحة تماما، ولم أفعل ذلك، تلك تصريحات مغلوطة في الصحافة".

وبشأن احتمال اعتقاله حال وصوله إسلام أباد بسبب وجود مذكرة توقيف في حقه، رد مشرف "ينبغي عدم اعتقالي، هذه مسائل قانونية. مذكرات الاعتقال التي يتحدثون عنها والتي يقولون إنه سيتم اعتقالي بسبب وجود مذكرات اعتقال، وسبب وجودها هو عدم مثولي أمام المحكمة. سوء الفهم هو أنني أقف متهما وأقف مذنبا بارتكاب جريمة في اغتيال بنازير بوتو، الأمر ليس كذلك، بل هو يتعلق بعدم مثولي أمام المحكمة حيث أعلنوا أنني فار من وجه العدالة، وأصدروا مذكرة الاعتقال. وعليه عندما أعود سأمثل أمام العدالة، فلا أمانع من الوقوف أمام العدالة".

يذكر أن القضاء الباكستاني كان قد أصدر ثلاث مذكرات توقيف واعتقال بحق مشرف، الذي حكم باكستان من 1999 إلى 2008، إحدى تلك المذكرات تتعلق بالتحقيق في اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو في نهاية عام 2009.

XS
SM
MD
LG