Accessibility links

logo-print

بيلوسي تزور دمشق الثلاثاء المقبل وتدعو الإسرائيليين إلى الحوار مع الفلسطينيين


من المتوقع أن تزور رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي دمشق الثلاثاء والأربعاء، حيث من المقرر أن تلتقي الرئيس السوري بشار الأسد لبحث عدد من المسائل المرتبطة بالعلاقات السورية الأميركية والمسائل الإقليمية.
وستكون هذه أول زيارة يقوم بها مسؤول أميركي بهذا المستوى إلى دمشق منذ سنوات.
وتقوم بيلوسي بجولة في الشرق الأوسط بدأتها السبت في اسرائيل، على ان تزور ايضا الاراضي الفلسطينية ولبنان والسعودية.
وكان مصدر رسمي إسرائيلي قد أفاد بأن بيلوسي ستنقل الى السلطات السورية موقف اسرائيل التي تشترط توقف دمشق عن دعم الارهاب على حد تعبيرها لبدء محادثات معها.
وقد أعربت بيلوسي في كلمة ألقتها في الكنيست عن قلقها من استمرار بعض أعضاء الحكومة الفلسطينية في الدعوة الى تدمير اسرائيل.
غير أنها حضت الإسرائيليين على مواصلة الحوار مع الفلسطينيين قائلة إن التكلم إلى شركاء فلسطينيين مسؤولين استثمار حكيم في مستقبل اسرائيل.
وأشادت رئيسة مجلس النواب الأميركي بالعلاقات الإسرائيلية الأميركية مؤكدة التزام واشنطن حيال حليفها الرئيسي في الشرق الاوسط.
وقالت بيلوسي في كلمة ألقتها في الكنيست امام النواب الاسرائيليين: "هناك علاقة وثيقة بين أميركا واسرائيل، وإن واشنطن ملتزمة التزاماً ثابتاً بامن اسرائيل وتعتبر الديموقراطية الاسرائيلية احدى الركائز لقيام شرق اوسط اكثر استقرارا وديموقراطية".
وأكدت بيلوسي أنها ستدعو خلال زيارتها سوريا الثلاثاء إلى الإفراج عن الجنود الاسرائيليين الثلاثة المعتقلين لدى حزب الله اللبناني وأحد الفصائل الفلسطينية المسلحة.
من جهة أخرى، شددت بيلوسي على وجوب عدم السماح لإيران بامتلاك السلاح النووي، وقالت إن إيران ليست مشكلة لإسرائيل فحسب وليست مشكلة للمنطقة فحسب، بل هي مشكلة للعالم بأسره.
XS
SM
MD
LG