Accessibility links

أولمرت مستعد للمشاركة في قمة إسرائيلية عربية برعاية السعودية


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أنه مستعد للمشاركة في قمة اسرائيلية عربية تدعو الى عقدها المملكة العربية السعودية لمناقشة مبادرة السلام العربية.

وقال أولمرت خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل التي تزور اسرائيل إنه اذا تلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور اجتماع تشارك فيه الدول العربية المعتدلة ورئيس السلطة الفلسطينية لعرض الأفكار السعودية، فسوف يحضره للاستماع لتلك الأفكار وأنه بدوره سيعرض أفكارَه.

إلى ذلك، قالت مصادر إسرائيلية إن رئيس الوزراء أبلغ رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي التي تقوم حاليا بزيارة إلى الشرق الأوسط بأن بلاده لن تتعامل مع الحكومة الفلسطينية أو إسماعيل هنية الذي وصفه بأنه "إرهابي".

واتهم مسؤولون إسرائيليون رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية بتحويل تبرعات بقيمة مليون دولار تلقاها من مواطن سعودي إلى كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وذلك قبل يومين من تشكيل الحكومة الجديدة في السابع عشر من الشهر الماضي.

غير أن غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية نفى تلك الأنباء وقال إنها لا تستند إلى أساس وتشكل جزءا مما وصفه بحملة إسرائيلية تستهدف رئيس الوزراء وحكومة الوحدة الوطنية.

ورحب وزير الخارجية الفلسطينية زياد ابو عمرو بدعم فرنسا حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية. ولكنه رفض أي تمييز بين أعضاء الحكومة الجديدة وذلك في رد على رفض عدد من الدول التعامل مع وزراء الحكومة الذين ينتمون إلى حركة حماس.

وقال وزير الخارجية ان لدى الحكومة الفلسطينية برنامجا يختلف عن برامج أي من حماس وفتح يستجيب لشروط المجتمع الدولي التي تنص على نبذ العنف والاعتراف باسرائيل.

على صعيد آخر، قالت ميري آيزن المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إن بيلوسي ستنقل إلى المسؤولين السوريين استعداد إسرائيل للتفاوض معهم اذا اتخذت دمشق اجراءات لوقف مساندة الإرهاب.

وأضافت آيزن أن الحكومة السورية بمساندتها الإرهاب في جميع أنحاء الشرق الأوسط لا يمكن أن تكون شريكا في السلام في الوقت الراهن.
وكانت بيلوسي قد أجرت محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت، ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني التي شددت على حرص بلادها على تحقيق السلام مع جيرانها بالقول:
"من وجهة النظر الإسرائيلية، نحن نود بطبيعة الحال العيش بسلام مع جيراننا، مع جميع الدول العربية والإسلامية. ونسعى لتعزيز أي حوار معهم من أجل تحقيق السلام والتطبيع بين إسرائيل وهذه الدول".

وفي دمشق، صرح جورج جبور عضو مجلس الشعب السوري بأن بلاده ترحب بزيارة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي المتوقعة يوم الثلاثاء. وأضاف لـ"راديو سوا" أن الضجة التي أثارتها الحكومة الأميركية حول هذه الزيارة تدل على أن الولايات المتحدة لم تعد تميّز بين السيء والحسن، حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG