Accessibility links

logo-print

المعارضة السورية تنتقد أداء المراقبين قبيل مناقشة تقرير الدابي


دعا ناشطون سوريون عبر صفحات التواصل الاجتماعي إلى المشاركة بكثافة في كل أنحاء سوريا اليوم الجمعة في تظاهرات أطلق عليها اتحاد تنسيقيات الثورة السورية "بجمعة معتقلي الثورة".

وقال عضو لجان التنسيق ثائر حاجي من بريطانيا لـ"راديو سوا" إن مظاهرات حاشدة ستنطلق الجمعة في مناطق عدة في سوريا تحت عنوان إطلاق سراح المعتقلين.

وتأتي هذه الدعوة في وقت انتقدت فيه المعارضة السورية ومجموعات حقوقية دولية أداء المراقبين العرب وعدم نجاحهم حتى الآن في وقف أعمال القتل المستمرة.

"تمديد مهمة المراقبين"

وتأتي هذه الدعوة في وقت رفعت المعارضة السورية ومجموعات حقوقية دولية سقف مطالبها قبل يومين من الاجتماع المقرر للجنة الوزارية العربية المكلفة بمتابعة الوضع السوري والمجلس الوزاري، حيث وجهت انتقادات لأداء المراقبين وعدم نجاحهم حتى الآن في وقف أعمال القتل المستمرة.

كما دعت المعارضة الجامعة العربية إلى طلب المساعدة من مجلس الأمن الدولي لوقف ما وصفته بمسرح الإرهاب في سوريا.

وتقرر أمس الخميس عقد الاجتماعين الوزاريين يوم الأحد المقبل في القاهرة، على أن يقدم الفريق أول محمد الدابي تقريره إلى الأمين العام للجامعة نبيل العربي الذي يعرضه بدوره على اللجنة الوزارية والمجلس الوزاري لاتخاذ قرار في شأن مهمة المراقبين.

من جهته، توقع أستاذ العلاقات الدولية في جامعة دمشق بسام أبو عبد الله أن يتم تمديد مهمة بعثة المراقبين العرب في سوريا.

أما عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري كمال اللبواني، فقال إن المجلس السوري ينظر إلى بعثة المراقبين على أنها فشلت في مهمتها.

توتر الوضع في حماة

بالتزامن، وفيما كانت قوات الجيش السوري النظامي تنسحب من مدينة الزبداني بموجب اتفاق مع الجيش الحر، توترت الأوضاع الأمنية في مدينة حماة، التي شهدت انفجارات وإطلاق نار في عدة أحياء منها.

وقال ناشطون إن اشتباكات حصلت هناك بين الجيش الحر والجيش النظامي.

ورغم وجود البعثة العربية، قتل أمس الخميس 19 مدنيا في كافة أنحاء سوريا بيد قوات النظام بينهم أربعة ناشطين مطلوبين من النظام في إدلب بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كذلك، أعلنت المعارضة السورية أن جنودا منشقين قتلوا ضابطا برتبة عميد في أجهزة الاستخبارات أمس الخميس "بعد رفضهم الانصياع لأوامر بإطلاق النار على المدنيين" في حماة وسط سوريا.

ردود الفعل الدولية

وفي واشنطن، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تعمل على قرار قوي ضد دمشق في مجلس الأمن الدولي، لكن روسيا أكدت مجددا أنها لن تدعم أي عقوبة وستجمد أي قرار ضد النظام السوري.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة أوست-فرنسا في عددها الجمعة، استبعد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه فكرة قطر بإرسال قوات عربية إلى سوريا.

وأقر جوبيه في المقابلة "نحن اليوم في مأزق. مجلس الأمن مشلول بفعل الموقف المتشدد لروسيا والصين وكذلك بعض الدول الناشئة".

"سوريا تخطط لتعويم عملتها"

وعلى الصعيد الاقتصادي، نقلت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية اليوم الجمعة عن حاكم مصرف سوريا المركزي أديب مياله قوله إن سوريا تخطط لتعويم موجه لسعر صرف عملتها الأسبوع المقبل.

وقالت الصحيفة إن خطة البنك المركزي السوري يبدو أنها تنطلق من أن السماح للبنوك الخاصة ببيع العملات الأجنبية بالسعر الذي تختاره سيزيد السيولة في النظام المالي رغم أنها ستسمح بخفض فعلي لقيمة العملة السورية.

وأضافت الصحيفة أن البنك المركزي سيواصل تمويل استيراد المواد الأساسية بسعر الصرف الرسمي.

وتأتي هذه الخطوة في ظل اضطرابات تسود سوريا منذ 10 أشهر.

XS
SM
MD
LG