Accessibility links

الادعاء العام العراقي يطلب إصدار حكم الإعدام بحق خمسة من أعوان صدام حسين


طلب الادعاء العام في المحكمة الجنائية العراقية خلال جلسة محاكمة ستة من أعوان الرئيس السابق صدام حسين، الاثنين الإعدام لخمسة منهم بتهم ارتكاب إبادة جماعية وجرائم حرب.

وقال المدعي العام منقذ آل فرعون إنه في الوقت الذي طلب حكم الإعدام لهؤلاء الخمسة طلب الإفراج عن محافظ الموصل السابق طاهر توفيق العاني لعدم كفاية الأدلة. وأضاف: "طلبت من المحكمة وعلى صعيد شخصي فقط، الرأفة بصابر عبد العزيز الدوري نظرا للخدمات التي قدمها لأبناء كربلاء عندما كان محافظا لها. تلقينا العديد من الطلبات من مجموعات من المحافظة وغيرهم تناشد الرأفة".

وقد بدأت أولى جلسات المحاكمة في 21 اغسطس/آب الماضي.
وشهدت الجلسات السابقة تقديم الإثباتات على تورط وزير الدفاع الأسبق علي حسن المجيد الملقب بـ "علي الكيماوي" في حملات "الأنفال" ضد الأكراد.
وأسفرت حملات الأنفال عام 1988 عن مقتل حوالي 100 ألف شخص وتدمير 3,000 قرية وتهجير الآلاف.

وأبرز الادعاء العام في جلسات سابقة رسائل وبرقيات متبادلة بين كبار مسؤولي الوزارات تؤكد إحداها: "لقد اتخذنا الاجراءات المناسبة لتدمير القرى كما أمر علي حسن المجيد".
ويتهم المجيد بارتكاب "إبادة جماعية" بينما يتهم الآخرون بـ "جرائم حرب". وتولى صابر الدوري كذلك قيادة المنطقة العسكرية الشمالية وإدارة الاستخبارات العسكرية وهو متهم بأنه أحد أبرز المحرضين على حملة الأنفال وأحد منفذيها الرئيسيين.

أما سلطان هاشم أحمد الطائي وزير الدفاع الأسبق فقد كان قائد الحملة ميدانيا وتلقى الأوامر مباشرة من علي حسن المجيد.

ويحاكم كذلك حسين رشيد التكريتي عضو القيادة العامة للقوات المسلحة والمقرب من صدام حسين، وفرحان مطلق الجبوري مدير الاستخبارات العسكرية في المناطق الشرقية.
XS
SM
MD
LG