Accessibility links

logo-print

مقتل وإصابة عشرات الأطفال جراء تفجير انتحاري في كركوك


فجر إنتحاري شاحنته بالقرب من مدرسة إبتدائية في مدينة كركوك، مما أدى إلى مقتل تسعة أطفال وإمرأتين وشرطي واحد صباح الاثنين.

وقال العميد تورهان يوسف إن نحو 180 شخصا آخرين قد جرحوا في الانفجار الذي سبب أضرارا هائلة في المنطقة.

وكان الانتحاري يقود شاحنة محملة بالطحين والمتفجرات قبل أن يفجر نفسه بالقرب من المدرسة الابتدائية المحاذية لمركز التحقيقات الجنائية في منطقة رحيماوة ذات الأغلبية الكردية.

وقالت التلميذة ناز عمر لمراسل وكالة الصحافة الفرنسية في كركوك والتي أصيبت بشظايا في رأسها ووجهها، إن أثنين من زملائها قتلوا فور وقوع الانفجار الذي لطخ قاعات المدرسة وساحاتها بدم التلاميذ الصغار.

وكانت قوة من الجيش الاميركي تقوم بزيارة مركز الشرطة في وقت الانفجار، ولم يصدر حتى الان بيان من القوات الاميركية حول حجم الاصابات في صفوفها.

في هجوم دموي آخر، قتل مسلحون 21 عاملا شيعيا وخطفوا 6 عمال أكراد، في كمين نصبوه لهم على الطريق الرابط بين بغداد وديالى، حيث كانوا ذاهبين للالتحاق بعملهم في سوق الشورجة وسط بغداد.

وقد عثرت السلطات المحلية على جثث العمال وهي مربوطة الأيدي ومعصوبة الأعين ومصابة باطلاقات نارية، بالقرب من مركز معالجة المياه في قرية المرارية.

أما في مدينة الخالص ذات الغالبية الشيعية، فقد فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، نفسه بالقرب من مطعم شعبي مما أدى الى مقتل 3 أشخاص وجرح 20 آخرين.

وفي الخالص أيضا أدى إنفجار عبوة ناسفة الى مقتل 5 أشخاص وجرح 23 آخرين من ضمنهم 16 إمرأة صباح اليوم.

XS
SM
MD
LG