Accessibility links

قنوات الاتصال بين لندن وطهران مستمرة بشأن البحارة المحتجزين واستبعاد تقديم اعتذار بريطاني


صرحت مسؤولة بريطانية بأن قنوات الاتصال بين لندن وطهران لم تتوقف أبدا خلال الفترة الأخيرة، وأضافت لـ"راديو سوا" بعد أن طلبت عدم الكشف عن اسمها أن لندن كثفت جهودها الرامية لحل أزمة البحارة المحتجزين في إيران لكنها امتنعت عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وفي الوقت ذاته، قال سير ريتشارد دالتون سفير بريطانيا السابق لدى طهران إن الأزمة دخلت مرحلة أفضل قد تفضي إلى التسوية في المستقبل القريب، لكنه أعرب عن تخوفه من تعقد الأمور لأن بلاده تعرف جيدا أن البحارة احتجزوا في المياه الإقليمية العراقية وليس الإيرانية حسب قوله، وأضاف سير دالتون لـ"راديو سوا":
"أستبعد أن تقدم المملكة المتحدة اعتذارا أو اعترافا، لهذا السبب يجب التوصل إلى أسس مشتركة تؤكد عدم وقوع أية حوادث مماثلة في المستقبل".

وأكد السفير السابق الذي مثل بلاده في طهران بين أعوام 2002 و2006 أن السبيل الوحيد لحل الأزمة هو الحوار.

هذا وقد أكدت بريطانيا الإثنين موقفها السابق الذي ينفي دخول عناصر البحرية البريطانية الـ15 المعتقلين لديها المياه الإقليمية الإيرانية بشكل غير شرعي وذلك بعد إعلان التلفزيون الإيراني أن الجنود البريطانيين اعترفوا بدخول تلك المياه.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية: "إن جنود البحرية البريطانية معتقلون ضد إرادتهم ولم نتمكن من إجراء أي اتصال قنصلي معهم، لقد قلنا بوضوح أنه تم اعتقالهم في المياه العراقية وإنه يتعين أن يتم الإفراج عنهم".

وكان مقدم النشرة الأخبارية العربية في التلفزيون الايراني قد قال في وقت سابق الاثنين إن جميع عناصر البحرية البريطانية المعتقلين في ايران اعترفوا بدخول المياه الإقليمية الإيرانية بطريقة غير مشروعة. ولم يعط التلفزيون تفاصيل عن تلك الاعترافات.

وقد بث التلفزيون الإيراني مساء الأحد صورا لعنصرين من البحرية البريطانية اعترفا بدخول المياه الإقليمية الإيرانية، الأمر الذي اعتبرته لندن غير مقبول.
وذكر أن إيران قررت عدم بث مشاهد للبحارة البريطانيين المحتجزين نظرا لحدوث تطورات إيجابية في المفاوضات حول الأزمة.

وصرح مسؤول بريطاني بأن حكومة بلاده على استعداد لبحث سبل تجنب الدخول في نزاعات بشأن المياه الإقليمية في الخليج لإطلاق سراح بحارتها.

وكانت وكالة الطلبة الإيرانية قد أفادت بأن جميع البحارة الـ15 أقروا بدخول المياه الإيرانية بشكل غير مشروع.

وقال مواطن ايراني في معرض تعقيبه على الموقف:
"إن مياه الخليج ليست مكانا لأي مناورات بحرية تجريها قوات أجنبية، لكن القوى العظمى تعتقد أن باستطاعتها عمل أي شيء في أي وقت، وأعتقد أن على الجميع احترام سيادة إيران وقد اتخذت الحكومة الإيرانية إجراءات لضمان ذلك".

وكان عناصر البحرية البريطانية الـ15 قد اعتقلوا في 23 مارس/آذار في شمال الخليج. وتؤكد لندن أنهم كانوا في المياه الإقليمية العراقية.
XS
SM
MD
LG