Accessibility links

صحيفة الانديبندنت تقول إن الأميركيين كانوا يريدون اعتقال موظفين إيرانيين خلال هجوم أربيل


ذكرت صحيفة الانديبندنت البريطانية في عددها الصادر الثلاثاء أن الأميركيين كانوا يهدفون من الهجوم الذي شنوه على اربيل في 11 يناير/ كانون الثاني الماضي اعتقال اثنين من كبار الموظفين الإيرانيين الأمنيين.

وقالت الصحيفة إن الهجوم كان يستهدف محمد جفري، مساعد رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني، والجنرال منوشهر فروزاندا، المسؤول عن الاستخبارات في الحرس الثوري. وقد أسفر الهجوم عن اعتقال ستة موظفين إيرانيين أطلق سراح احدهم في وقت لاحق.

ونقلت الصحيفة عن فؤاد حسين، قائد القوات التابعة للزعيم الكردي مسعود البرزاني رئيس حكومة إقليم كردستان، قوله إن الأميركيين كانوا يطاردون جفري وكانوا يعتقدون انه هناك.
كما أكد سادي احمد بيري، مدير مكتب الرئيس العراقي جلال طالباني في بغداد، للصحيفة أيضا أن جفري كان يقوم بزيارة رسمية لكردستان وكان يرافقه فروزنداه.

وفي الوضع الميداني أعلن الجيش الأميركي الثلاثاء مقتل ثلاثة من جنوده الاثنين احدهما في تفجير انتحاري في كركوك استهدف مديرية التحقيقات الجنائية العراقية.

وأوضح الجيش في بيان أن ثلاثة جنود أصيبوا بجروح في تفجير شاحنة أمام مركز للشرطة في كركوك الاثنين لكن احدهم توفي لاحقا متأثرا بإصابته. وتابع بيان آخر أن جنديا قتل أثناء عملية عسكرية في الانبار الاثنين.

وأفاد بيان ثالث أن جنديا قتل بانفجار عبوة ناسفة قرب عربته خلال عملية عسكرية في الفليحات.

من جهة أخرى دمرت الطائرات الأميركية الثلاثاء مبنيين جنوب العاصمة العراقية يُستخدمان لتخزين وتصنيع المتفجرات.
وقال بيان للجيش الأميركي إن القوات البرية طلبت دعما جويا بعد اكتشافها كميات كبيرة من المواد الكيمياوية ومعدات التفجير في المبنيين في مدينة عرب الجبوري. وأضاف البيان أن الغارات الجوية لم تؤد إلى وقوع إصابات.

ومن ناحية أخرى، قررت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إبقاء التعزيزات التي ارسلت إلى العراق وعددها 30 ألف جندي حتى نهاية اغسطس/آب على أقل تقدير، بهدف إرساء الأمن في بغداد ووضع حد للعنف الطائفي.

وأعلن المتحدث باسم البنتاغون براين ويتمن أن وزارة الدفاع سترسل سبعة آلاف جندي ليحلوا مكان وحدات تستعد للمغادرة، مضيفا أن الجيش الأميركي يحتفظ في العراق بـ20 لواء قتاليا. وبفضل هذا التناوب للقوات الإضافية ستبقى هذه الألوية القتالية على هذا المستوى على الأقل حتى نهاية اغسطس/آب المقبل، حسب قول ويتمن.
XS
SM
MD
LG