Accessibility links

بيلوسي تتوجه إلى سوريا لاحياء العلاقات بين واشنطن ودمشق


تصل رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى دمشق الثلاثاء حيث من المتوقع أن تعقد محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد رغم انتقادات البيت الأبيض لهذه الزيارة. وقالت بيلوسي إنها تأمل في إحياء العلاقات مع سوريا وتغيير سلوكها.

وقالت بيلوسي إن ثلاثة من أعضاء الكونغرس الجمهوريين زاروا سوريا يوم الأحد الماضي ولم ينتقد البيت الأبيض زيارتهم.

وبخصوص زيارتها لسوريا قالت انه ليس لديها أوهام وإنما الكثير من الأمل بشأن المحادثات التي ستجريها مع الرئيس السوري بشار الأسد والتي قالت إنها ستتناول مكافحة الإرهاب.

ووصفت بيلوسي خلال زيارة قصيرة كانت قد قامت بها للبنان، إن زيارتها برفقة وفد رفيع المستوى لسوريا هي فكرة ممتازة.

وقد رحبت وسائل الإعلام السورية بزيارة بيلوسي وقالت ان المباحثات يمكن أن تبدد الكثير من سوء التفاهم بين الطرفين.

وكانت بيلوسي قد أكدت إنها ستدعو الأسد إلى وقف تسلل المسلحين عبر الحدود السورية إلى العراق وإلى تعزيز علاقة بلاده بالولايات المتحدة تطبيقا لتوصيات لجنة بيكر هاميلتون.

وأضافت بيلوسي: "سنتباحث في سوريا بشأن القضية الأبرز وهي الحرب على الإرهاب والدور الذي يمكن أن تقوم به سوريا للمساعدة في تحقيق ذلك الهدف أو تقويضه".

وقالت بيلوسي: "سنتحدث بطبيعة الحال بشأن المحكمة الدولية في قضية اغتيال الحريري التي تعتبر ضرورية للغاية للكشف عن الحقيقة والتقدم نحو الأمام كما سنناقش دور سوريا في العراق ودعمها حركة حماس وحزب الله، وبشكل عام سنناقش دور سوريا في العديد من القضايا التي نعتقد أنه من الممكن أن تشهد تحسنا".
XS
SM
MD
LG