Accessibility links

logo-print

موسى يرى أن اقتراح أولمرت عقد قمة بين إسرائيل والدول العربية لا يتسم بالجدية


صرح الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الثلاثاء بأن اقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت عقد قمة بين إسرائيل والدول العربية المعتدلة اقتراح غير جاد ولا يقدم جديدا وهدفه الوحيد هو الحصول على التطبيع المجاني.

وصرح موسى للصحافيين عقب اجتماع مع وزير خارجية النرويج يوناس غار ستوير بأن مثل هذه الأطروحات الإسرائيلية غير المقبولة تعكس اضطرابا كبيرا في السياسة الإسرائيلية والتفافا على المبادرة العربية للسلام من خلال إطلاق رسائل غير مفهومة كالمطالبة بتعديل المبادرة العربية للسلام واعتبار عودة اللاجئين والحدود خطوطا حمراء.

وكان أولمرت قد صرح الأحد بأنه على استعداد للمشاركة في قمة مع قادة الدول العربية المعتدلة لبحث المبادرة العربية.

وكان القادة العرب قد أكدوا خلال قمتهم الأخيرة في الرياض تمسكهم بالمبادرة العربية التي أقرت في قمة بيروت بلا تعديل.

وفي لقاء مع "راديو سوا" قالت مارينا أوتاوي مديرة برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي إنه رغم الجهود المكثفة التي يشهدها الشرق الأوسط لم تتوفر بعد العناصر الضرورة لاستئناف مسار السلام. وأضافت:
"لا أعتقد أن العناصر الضرورية لاستئناف مسار السلام قد توفرت بعد، وفي رأيي أن العنصر الأساسي غير المتوفر أكثر من أي شيء آخر هو عدم اتخاذ الرئيس بوش قرارا بأداء دور الوسيط النزيه بين إسرائيل والدول العربية، لكنه تبنى الموقف الإسرائيلي بشكل كامل منذ توليه الرئاسة، وهو ما يحول دون الولايات المتحدة ودور الوساطة".

وأضافت أوتاوي أن الجهود الأوروبية والعربية المبذولة لا تكفي وحدها لتحقيق السلام:
"سيقاوم الإسرائيليون قيام الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية بأي دور رئيسي في عملية السلام، وأعتقد أنه ما لم تتخذ حكومة الرئيس بوش موقفا حازما بهذا الشأن، فلا أعتقد أن بإمكان الأوروبيين تولي دور الريادة في عملية السلام".
XS
SM
MD
LG