Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش يحذر من تداعيات قطع تمويل العمليات العسكرية في العراق


قال الرئيس جورج بوش عقب اجتماعه مع كل من وزير الدفاع روبرت غيتس والجنرال بيتر بيس رئيس هيئة الأركان المشتركة، إن القوات الإضافية المتوجهة إلى بغداد سيكتمل انتشارها في يونيو/حزيران المقبل.

ولفت الرئيس بوش الانتباه إلى أن القوات الإضافية، التي يعارض الديموقراطيون إرسالها، بدأت تحدث تأثيرا إيجابياً في العراق، منبها إلى أنه من أجل نجاح مهمتها، يتعين على الكونغرس أن يقر المخصصات اللازمة لتمويل العمليات العسكرية في العراق.

وقال بوش في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء، إنه مضى 57 يوما منذ أن طلب من الكونغرس إقرار مخصصات طارئة للقوات العسكرية، وإنهم بدل إقرارهم مشروع قرار خال من الشروط، فقد أمضى مجلسا النواب والشيوخ ذلك الوقت في مناقشة مشروعين يؤديان إلى إضعاف القوات من خلال ترجيح رأي السياسيين في واشنطن بدلاً من رأي القادة العسكريين في الميدان. علاوة على إقرار جدول زمني اعتباطي للانسحاب من العراق، وصرف ملايين الدولارات على مشاريع لا علاقة لها بالحرب، حسب تعبيره.

وأكد بوش مرة أخرى أنه سيعارض مشروع أي قانون يحدد مهلة زمنية للانسحاب من العراق، مشدداً على عدم تراجعه عن موقفه، منبها إلى أن القوات الأميركية في العراق ستعاني في حال استمرار الوضع مع الكونغرس على ما هو عليه.

وأشار بوش إلى أنه في حال فشل الكونغرس إقرار قانون خال من الشروط بحلول منتصف الشهر الجاري، فإن تداعيات ذلك على القوات الأميركية سيكون له ثقله، إذ سيضطر الجيش إلى اقتطاع المخصصات من برامج تزويد القوات بالمعدات وصيانتها ومبادرات تحسين الظروف المعيشية للقوات الأميركية.

وعدد الرئيس بوش النتائج السلبية على الوضع العسكري والتي ستنجم عن عدم إقرار الكونغرس للمخصصات العسكرية الطارئة، معرباً عن أمله في أن يقر أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب مشروع قانون يسمح للقوات الأميركية بالانتصار في الحرب.

كما أشاد الرئيس الأميركي بالحكومة العراقية والإجراءات التي تنفذها لتأمين الاستقرار في بغداد والأنبار، غير أنه شدد على أن استمرار الحديث عن سحب القوات الأميركية من العراق يقلل من عزيمتها ويمهد الطريق أمام الفوضى التي قد تمتد إلى أنحاء أخرى في المنطقة.

ويأتي تصريح بوش بعد أن اعتمد مجلس النواب وبعده مجلس الشيوخ مشروعي قانون يربطان تمويل العمليات العسكرية في العراق وأفغانستان، بتحديد جدول زمني لانسحاب الجيش من العراق بحلول مارس/آذار عام 2008.
XS
SM
MD
LG