Accessibility links

logo-print

فرنسا تبلغ أبو عمرو أنها ترفض التعامل مع حماس التي يعتبرها الاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية


أفادت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء بأن فرنسا أبلغت وزير الخارجية الفلسطينية زياد أبو عمرو بأنها لا تزال تعارض التعامل مع وزراء حماس في حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية دوني سيمونو: "لا نود إجراء اتصالات مع ممثلين عن حماس".

وأضاف المتحدث أن حركة حماس ترفض صراحة الاعتراف بإسرائيل، مذكرا بأن الاتحاد الأوروبي ما زال يعتبرها منظمة إرهابية.

وقال إن وزير الخارجية فيليب دوست بلازي ذكر أبو عمرو بالموقف الفرنسي خلال لقائهما الإثنين في باريس.

وكان أبو عمرو وهو وزير مستقل قد أعلن الأحد لوكالة الأنباء الفرنسية أن الحكومة الفلسطينية الجديدة ترفض أي تمييز بين أعضائها، منتقدا رفض الاتحاد الأوروبي والأسرة الدولية التعامل مع الوزراء المنتمين لحركة حماس.

من جهة أخرى قال سيمونو إنه ليس هناك من شروط جديدة لاستئناف المساعدة المباشرة للحكومة الفلسطينية. لكنه أضاف:
"سوف نرحب بأي مبادرات أخرى ذات مغزى تقوم بها الحكومة الفلسطينية من أجل إحلال الظروف المناسبة لشراكة جديدة".

وذكر من ضمن هذه المبادرات الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الذي خطفته مجموعات فلسطينية في يونيو/ حزيران الماضي ووقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.
XS
SM
MD
LG