Accessibility links

logo-print

علاوي يرى في المصالحة الوطنية وإلغاء الميليشيات حلا للأزمة السياسية العراقية


اعتبر رئيس الوزراء العراقي الأسبق أياد علاوي أن الحل في العراق سياسي في المقام الأول، منتقدا الخطة الأمنية التي يطبقها الجيش الأميركي في بغداد لأنها تفتقر للبعد السياسي.
وقال علاوي في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية أثناء زيارته إلى المنامة: "ليست هناك خطة بالمعنى الشامل، بل هناك خطة أمنية تقضي بزيادة عدد القوات في بغداد والشق الثاني هو مجموعة من النقاط التي طالب الأميركيون الحكومة العراقية بتطبيقها".
وأضاف علاوي أنه يعتقد بأن زيادة عدد القوات ليس هو الحل السياسي بالدرجة، معتبرا "ألا حل بدون مصالحة وطنية حقيقية وإلغاء الميليشيات غير القانونية والتخلص من سياسة المحاصصة الطائفية"، حسب تعبيره.
وأوضح أن الخطة الأميركية تفتقر للبعد السياسي، وأعرب عن اعتقاده بأن واشنطن مطالبة بالتركيز على البعد السياسي في الأزمة العراقية.
ويقوم علاوي بجولة إقليمية على رأس وفد من القائمة الوطنية التي يتزعمها وتحظى بـ25 مقعدا في البرلمان العراقي.
وكانت القائمة العراقية الوطنية التي يتزعمها علاوي قد هددت الخميس بالانسحاب من حكومة الوحدة الوطنية التي تشارك فيها بخمسة وزراء بسبب ما أسمتها "الهيمنة الطائفية".
XS
SM
MD
LG