Accessibility links

logo-print

المؤتمر الخامس لعلماء العراق يدعو إلى التعايش السلمي بين المذاهب كافة


دعا عراقيون سنة اجتمعوا في عمان اليوم الأربعاء إلى توحيد الصف السني والتصدي للفكر التكفيري والى درء العنف والفتنة في العراق.

ويهدف المؤتمر الخامس لعلماء العراق الذي حضره حوالي 200 من شيوخ السنة إلى التصدي للفتاوى الدخيلة التي تصطدم مع ثوابت الشريعة الإسلامية وتحلل الدم المسلم.

وقال الرئيس السابق لديوان الوقف السني الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي إنه سيتم الإعلان خلال المؤتمر عن تجمع جديد يعتبر مرجعية لأهل السنة يقوم بإصدار الفتاوى التي تراعي مصلحة العراق وتنبذ العنف وتحذر من الفكر التكفيري.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أقال السامرائي في فبراير/ شباط عقب قضية صابرين الجنابي التي ادعت أن أفرادا من الشرطة اغتصبوها وثبتت براءتهم فيما بعد.

وقال السامرائي وقتها، إن هذا القرار جاء لانتقاده الحكومة العراقية واعتبره غير قانوني.

وشدد الشيوخ على خطر الفكر التكفيري السائد بين بعض الشبان المسلمين مؤكدين على حرمة تكفير أتباع المذاهب الإسلامية.

كما أكد الحاضرون على أهمية التعايش السلمي وتوحيد العراق بكافة ملله ومذاهبه ونبذ العنف الذي قالوا انه يخدم المصالح الأميركية، حسب تعبيرهم.

XS
SM
MD
LG