Accessibility links

مسؤول إفريقي يحمل الخرطوم مسؤولية التوتر في إقليم دارفور


أعرب رئيس بعثة الاتحاد الإفريقي المكلفة تنفيذ اتفاقية أبوجا سام إيبوك عن استيائه إزاء التوتر الذي يسود دارفور.
وقال في حديث مع "راديو سوا": "أعتقد أن بإمكان الجميع بذل المزيد من الجهود.
وقال: "إن الحكومة السودانية تتحمل أكبر قدر من المسؤولية".
وأضاف: "من المؤكد أنه بإمكان الخرطوم خلق مناخ مناسب للقوات الإفريقية لتقوم بعملها وبإمكانها تسهيل تنفيذ اتفاق أديس أبابا الذي وقعت عليه العام الماضي وتهيئة المناخ لتحسين عمليات التنسيق بيننا".
من ناحية أخرى، أعلن مسؤول كبير في الأمم المتحدة الأربعاء أن الأزمة الإنسانية في إفريقيا وخصوصا في دارفور قد تفاقمت في الأشهر الأخيرة بسبب ازدياد الهجمات على العاملين في المجال الإنساني. وأكد الأمين العام المساعد الجديد للشؤون الإنسانية جون هولمز لدى عودته من زيارة إلى السودان وتشاد وإفريقيا الوسطى إن العملية الإنسانية في دارفور تزداد هشاشة. ولفت منسق عمليات الإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة إلى أنه إذا لم تصطلح الأمور فإن المنظمات ستنسحب مما سيؤدي إلى كارثة إنسانية.
وكشف هولمز عن مؤشرات عن سوء الأوضاع الصحية والغذائية. وأعرب عن أسفه للعقبات البيروقراطية التي تواجهها المنظمات غير الحكومية على الأرض. وقال إن الأزمة في دارفور تنعكس على المناطق المجاورة وخصوصا في شرق دارفور.
وأكد هولمز أن الوضع في هذه المنطقة قد تدهور بالفعل بشكل كبير منذ خريف العام الماضي.
XS
SM
MD
LG