Accessibility links

البحارة البريطانيون المحتجزون لدى إيران يغادرون طهران صباح الخميس


أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن البحارة البريطانيين الذين كانوا محتجزين لدى إيران التقوا السفير البريطاني جفري آدمز للمرة الأولى منذ احتجازهم الذي استمر قرابة أسبوعين.
وقال المتحدث باسم الوزارة إنه يجري حاليا بحث ترتيبات سفرهم وأوضح أن اللقاء لم يتم في السفارة وأن البحارة ما زالوا لدى الإيرانيين.
هذا ورحب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بنبأ الإفراج عن البحارة وأكد أنه لم تجر أية مفاوضات للإفراج عنهم. ولفت بلير إلى تبني الحكومة البريطانية خلال فترة احتجاز البحارة نهجا دقيقا.
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أكد أن قراره بالإفراج عن البحارة الخمسة عشر جاء لدوافع إنسانية وليس لتعهدات وزارة الخارجية البريطانية بعدم تكرار حادث دخول القوات البريطانية بشكل غير شرعي المياه الإقليمية الإيرانية.
وقد أبدى عدد من دول العالم ارتياحه لقرار إيران الإفراج عنعناصر البحرية البريطانية.
فقد أعربت واشنطن عن ارتياحها لإعلان الرئيس الإيراني عن الإفراج عن البحارة البريطانيين.
في هذا الإطار، صرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو بأن الرئيس بوش يرحب بالإفراج عن البحارة البريطانيين الخمسة عشر الذين احتجزتهم إيران.
وأعرب نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني عن سروره للإفراج عنهم وقال إنه لا يعرف إن كان الإفراج تم نتيجة صفقة أم لا.
لكن تشيني أشار إلى أن هناك أدلة كبيرة على أن البريطانيين كانوا في المياه الإقليمية العراقية وبالتالي فإن احتجازهم من الأحداث التي كان ينبغي ألا تحصل.
أما المتحدث باسم مجلس الأمن القومي غوردون جوندرو فأشار إلى ترحيب رئيس الوزراء البريطاني بإطلاق سراح البحارة، وقال إن واشنطن ترحب أيضا بهذا التطور، وتراقب الموقف إلى حين انتهاء الأزمة تماما.
ونفى جوندرو أن يكون لاحتجاز البحارة البريطانيين أي علاقة باحتجاز واشنطن لخمسة أعضاء من الحرس الثوري الإيراني في العراق.
ورحبت الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي بإعلان الإفراج عن عناصر البحرية البريطانية ورأت في هذه الخطوة بداية لمزيد من التعاون بين الجمهورية الإسلامية والأسرة الدولية. وقال وزير الخارجية الألمانية فرانك فالتر شتاينماير إنها نقطة البداية وأمل في أن تفتح الباب لمزيد من التعاون مع إيران. كما رحبت وزارة الخارجية الروسية بإطلاق سراح عناصر البحارة باعتباره بادرة حسن نية. ونقلت وكالة أنترفاكس عن نائب وزير الخارجية الروسية ألكسندر لوسيوكوف أن روسيا تنظر إليه كبادرة حسن نية من السلطات الإيرانية.
وأكد أن روسيا قامت ببعض المساعي لدى إيران للإفراج عن عناصر البحرية البريطانية.
وصرح وزير الخارجية فيليب دوست بلازي أن فرنسا تشيد بالإعلان عن الإفراج عن عناصر البحرية البريطانيين.
وأمل دوست بلازي في أن تجري عملية الإفراج عنهم بالسرعة الممكنة.
أما تركيا التي عرضت التوسط في الخلاف، فقالت إنها راضية للغاية عن قرار جارتها إيران. يذكر أن إيران كانت أعلنت أن البحارة البريطانيين الذين أفرجت عنهم الأربعاء هم في وزارة الخارجية وسيجري تسليمهم الخميس إلى السفارة البريطانية في طهران.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته قوله إن البحارة سيغادرون طهران عند الساعة الثامنة صباحا، إلا أن مسؤولين بريطانيين قالوا إنهم يحاولون معرفة وقت وكيفية الإفراج عن البحارة.
XS
SM
MD
LG