Accessibility links

اعتقال شخصين يعتقد أنهما متورطان في تفجيرات تلعفر


أعلن الجيش الأميركي الخميس أن قوة عراقية أميركية مشتركة اعتقلت شخصين يعتقد أنهما متورطان في تفجير انتحاري استهدف مدينة تلعفر غير البعيدة عن الحدود السورية الأسبوع الماضي.

وكان انتحاري يستقل شاحنة محملة بمادة الطحين فجر نفسه في 27 آذار/مارس الماضي وسط احد الأحياء المكتظة بالتركمان الشيعة في تلعفر مما أسفر عن مقتل 152 شخصا وإصابة 340 آخرين، وفقا لوزارة الداخلية.

وكرد فعل هاجمت جماعات شيعية مسلحة احد أحياء العرب السنة وقتلت انتقاما حوالي 55 شخصا بعد ساعات قليلة من التفجير.

وأكد بيان للجيش الأميركي اعتقال شخصين من المشتبه بعلاقتهم بتنفيذ التفجير. وأوضح أن الشخصين المعتقلين مسؤولان عن الهجمات في تلعفر وغيرها بواسطة عبوات ناسفة وسيارات مفخخة استهدفت القوات العراقية وقوات التحالف.

وأفاد أن عملية الاعتقال تمت خلال دهم احد المنازل شمال غرب تلعفر، مشيرا إلى أن القوة اعتقلت 19 مشتبها به خلال العملية.

ومن جهة أخرى، أعلنت مصادر في قيادة شرطة محافظة القادسية الخميس مقتل أربعة مسحلين في اشتباكات مع قوات الشرطة خلال عملية دهم شمال الديوانية، كبرى مدن المحافظة.

وأوضحت أن المسحلين لقوا مصرعهم اثر اشتباكات اندلعت ليل الأربعاء- الخميس بين قوة عراقية تدعمها قوات أميركية ومسلحين في حي رفعت شمال الديوانية.

وأضافت أن الاشتباكات اندلعت عندما حاولت الشرطة اعتقال احد المطلوبين المسؤول عن تنفيذ عمليات ضد قوات الأمن.

وتشهد الديوانية التي كانت من أكثر المحافظات الشيعية هدوءا لفترة طويلة بعد الغزو الأميركي موجة من عمليات قتل تستهدف قوات الأمن ومقاولين أو مترجمين يعملون مع القوات الأميركية.

وكان من بين الأربعة القتلى ممثل رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم، اثر توتر سياسي بين الكتل المشاركة في الائتلاف الشيعي الحاكم.
XS
SM
MD
LG