Accessibility links

logo-print

طنطاوي يخبر كارتر بأن شريط الفيديو الذي يظهر اعتداء جنود على فتاة مفبرك


أخبر المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الحاكم في مصر الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر خلال حديث معه جرى الأسبوع الماضي أن شريط الفيديو الذي يظهر اعتداء عدد من الجنود على فتاة مصرية في ساحة التحرير في الـ 17 ديسمبر/كانون الأول شريط مفبرك.

ويقول الكاتب روبرت ماكاي في مقال له في صحيفة نيويورك تايمز إن شريط الفيديو الذي يظهر أن مجموعة من الجنود المصريين يعتدون بالضرب والركل على فتاة محتجة في ساحة التحرير أصبح رمزا للنضال ضد الحكم العسكري في مصر.

وكان الجنود الذين استخدموا القوة لتفريق محتجين في الـ 17 ديسمبر/كانون الأول قد أساءوا معاملة الفتاة وسحلوها من ملابسها بحيث ظهرت شبه عارية وتم التقاط عدد من أشرطة الفيديو التي بثتها محطة تلفزيون مصرية خاصة.

ويضيف الكاتب أنه خلال ساعات عمد ناشطون إلى عرض الفيديو على شبكة الانترنت لإبراز الإساءة التي تعرضت لها هذه الفتاة، مما دفع آلاف السيدات المصريات إلى التظاهر في شوارع القاهرة لمدة ثلاثة أيام وهن يحملن صورا للفتاة التي تعرضت للإساءة.

وقد ضمن الرئيس كرتر في التقرير الذي أعده بعد لقائه المشير طنطاوي وتناول حكم العسكر لمصر فقرة قال فيها إن المشير طنطاوي أبلغه بأن شريط الفيديو المتعلق بهذه الفتاة والذي تم تداوله على نطاق واسع هو مفبرك. وقال إن المشير طنطاوي أبلغه بأن الجنود كانوا في الواقع يساعدون هذه الفتاة على إعادة تغطية جسدها بملابسها. إلا أن الرئيس كارتر لم يذكر ما إذا كان المشير طنطاوي على عرض عليه شرحا فنيا يثبت ما يدعيه.

واختتم كارتر تقريره بالقول "إنه يبدو لي أن السؤال الرئيسي الذي سيبقى ماثلا هو ما إذا كان الحكام العسكريون في مصر سيتخلون عن تمسكهم الكامل بالسلطة لحكومة مدنية يتم انتخاب أعضائها".
XS
SM
MD
LG