Accessibility links

نقل مسؤولية الأمن في محافظة ميسان إلى السلطات المحلية واستمرار حملات المداهمة في بغداد


أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي نقل المسؤولية الأمنية في محافظة ميسان الجنوبية إلى السلطات المحلية خلال الشهر الجاري وقال متحدث باسم القوات البريطانية في العراق إن القرار اتخذ بناء على معطيات عدة تتعلق باستعداد القوات العراقية لتحمل المسؤوليات الأمنية.

وقال المالكي في بيان صدر عنه إن مراحل الجدول الزمني لاستكمال إعداد القوات المسلحة العراقية لتحمل المسؤولية الوطنية تسارعت وسيتم خلال هذا الشهر نقل المسؤولية الأمنية من القوات المتعددة الجنسيات إلى السلطة المدنية في ميسان.

هذا، وقال المتحدث العسكري البريطاني في العراق إن قرار رئيس الوزراء العراقي يعتبر مؤشراً على تحقيق مزيد من التقدم في جنوب البلاد موضحاً أن هذا القرر تم اتخاذه بناء على معطيات عدة لاسيما استعداد القوات العراقية لتحمل المسؤوليات الأمنية.

من ناحية أخرى، أعلنت مصادر في الشرطة العراقية مقتل أربعة مسحلين في اشتباكات مع قوات الشرطة خلال مداهمة شمال الديوانية، إحدى مدن محافظة القادسية.

كما أعلن الجيش الأميركي أن قوة عراقية أميركية مشتركة اعتقلت شخصين يعتقد أنهما متورطان في تفجير انتحاري استهدف مدينة تلعفر الأسبوع الماضي.

وقال الجيش في بيانه إن الشخصين مسؤولان عن عدد من العمليات المسلحة التي استهدفت قوات التحالف والمدنيين العراقيين.

في هذه الأثناء، سقطت قذائف هاون على مقر مشترك للقوات الأميركية والعراقية في مدينة الفلوجة ولم يرد ما يفيد بوقوع أي إصابات.

وفي حادث آخر، أطلق مسلحون النار على الطلاب في جامعة المستنصرية مما أسفر عن إصابة أربعة منهم بجروح خطيرة.

كما قتل مدني وجرح ثلاثة آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مبنى المركز القومي للأمن الوطني المجاور لمبنى إذاعة وتلفزيون بغداد التابع للحزب الإسلامي العراقي.
XS
SM
MD
LG