Accessibility links

logo-print

عباس يبحث مفاوضات السلام في موسكو مع لافروف


بحثَ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عبّاس مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التطورات الأخيرة في المنطقة والجهود التي تبذل من أجل استئناف مفاوضات السلام، وقد أكد لافروف أهمية استئناف المفاوضات لكنه أضاف:"أتمنى أن نستفيد من اجتماعنا لتبادل وجهات النظر المتعلقة بالوضع في الشرق الأوسط وفي مقدمها ضرورة استئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين بناء على القواعد القانونية الدولية القائمة".

من جانبه قال عباس إن محادثاته في موسكو ستتركز على موضوعات عدة، وأضاف:"لكن بطبيعة الحال الآن نريد أن نذكر ببعض الأحداث الأخيرة وبالذات على الوضع الفلسطيني سواء موضوع المفاوضات أو موضوع المصالحة الفلسطينية الداخلية أو الوضع العربي الذي نعيشه هذه الأيام وهو وضع صعب للغاية".

القيادة الفلسطينية ستواصل مسيرة مفاوضات السلام

وفي الشأن الفلسطيني أيضا، صرح نمر حمّاد مستشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بان القيادة الفلسطينية عازمة على المضي قدما في مسيرة مفاوضات السلام مع الطرف الإسرائيلي في حال أعربت تل أبيب عن استعدادها للتجاوب مع المطالب الذي رفعها الجانب الفلسطيني خلال انعقاد الجلسات الاستكشافية التي تمت في عمان برعاية أردنية وحضور اللجنة الرباعية، وأضاف لراديو سوا:

" لغاية يوم 26 ،سنعتبر هذه اللقاءات مفتوحة بانتظار أن يتقدم الجانب الإسرائيلي بما هو مطلوب منه، إذا حصل ذلك بالإمكان أن يحصل نوع من الاختراق، لكن من الواضح حتى الآن أن الجانب الإسرائيلي كما أكد بنيامين نتانياهو أيضا في تصريحاته في هولندا مصرّ على عدم التجاوب مع الرغبة الأردنية والدولية من أجل إحداث اختراق".

وأشار حماد إلى أن الولايات المتحدة الأميركية هي الجهة الوحيدة القادرة على حث إسرائيل على ابداء مرونة في مواقفها، وأضاف لـ "راديو سوا": "ملاحظ تماما أن الموقف الأوروبي الذي تم التعبير عنه مؤخرا من خلال رسالة الأوروبيين في القدس والذين تحدثوا بوضوح عن السياسية الخطيرة التي تتبعها إسرائيل بفعل موضوع التهويد وبفعل ما يجري في القدس يدل على أن الطرف الوحيد المطلوب منه أن يقوم بالضغط على إسرائيل هي الولايات المتحدة الأميركية لأن الموقف الأوروبي، وأوروبا هي جزء من الرباعية الدولية وكذلك الموقف الروسي، كلها مواقف تحمل إسرائيل المسؤولية. المطلوب هو الموقف الأميركي وهو الأقدر بأن يضغط على إسرائيل. وخلال لقاءات الملك عبد الله الثاني ومن خلال تصريحاته حث الولايات المتحدة الأميركية على القيام بهذا الدور".

واكد مستشار رئيس السلطة الفلسطينية السعي الدؤوب للقيادة الفلسطينية من أجل الحصول على دعم دولي يلزم اسرائيل بوقف ممارساتها، وقال لـ "راديو سوا":"أعتقد أن الدور الروسي مهم كون روسيا جزء من الرباعية الدولية، الجميع يدرك أنه لا توجد دولة لوحدها قادرة على أن تضغط على إسرائيل. المطلوب هو المجموعة الدولية التي تشكلت والتي كان يعتقد أنها الإطار الأفضل الممثل لكل المجتمع الدولي وهي اللجنة الرباعية الدولية.

روسيا طرف نشط في هذه اللجنة وموقفها واضح بشأن موضوع لا شرعية للاستيطان وتحميل إسرائيل المسؤولية ولذلك نحن نعتبر باستمرار أن الموقف الروسي هو موقف ايجابي وموقف داعم للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني".

حماس تحث عباس على وقف محادثات عمان

وفي الشأن الفلسطيني أيضا، حثت حركة حماس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على وقف المحادثات الاستكشافية لفرص السلام مع إسرائيل ، الجارية في الأردن، ردا على اعتقال الجيش الإسرائيلي الخميس نائبين في المجلس التشريعي الفلسطيني ينتميان لحركة حماس ،من بينهما رئيس المجلس عزيز دويك.

كما طالبت الحركة الرئيس عباس بوقف التعاون الأمني مع إسرائيل في الضفة الغربية.

وأشاد إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة في قطاع غزة ببروز الإخوان المسلمين في العالم العربي متوقعا لإسرائيل ما وصفها بالأيام السوداء لان الأمم باتت تـُدرك طريقـَها بحسب تعبيره.

وقال أحمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني إن اعتقال دويك يهدف إلى عرقلة المصالحة الفلسطينية والانتخابات المقررة في وقت لاحق من هذا العام.

وقال بحر للصحفيين في غزة "الذي حدث يقتضي من السيد محمود عباس الإعلان فورا عن وقف مفاوضات عمان احتراما لشعبنا وإكراما للمجلس التشريعي ورئيسه عزيز دويك."

وأضاف "يجب أن يكون هناك رسالة صارمة للاحتلال أن جرائمه المتواصلة لن تلقى غطاء من قبل السلطة الفلسطينية ولن تمر دون رد ."ولم يرد تعليق فوري من مكتب عباس.

تايلاند تعترف بدولة فلسطين

أكدت تايلاند الخميس اعترافها رسميا بدولة فلسطين في خطوة أشاد بها القادة الفلسطينيون معتبرين أنها تعزز موقفهم على الساحة الدولية في نزاعهم مع إسرائيل.

وقال ناطق باسم البعثة التايلاندية في الأمم المتحدة في نيويورك مساء الخميس إن تايلاند "اعترفت بدولة فلسطين وأبلغت رسميا كل البعثات الدائمة والمراقبة في الأمم المتحدة في نيويورك بهذا التطور".

وكانت مصادر في وزارة الخارجية الفلسطينية قد قالت لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس إن السلطة الفلسطينية تسلمت رسالة رسمية من تايلاند تؤكد اعترافها بدولة فلسطين على حدود 1967.

وباعتراف تايلاند يرتفع عدد الدول التي اعترفت بدولة فلسطين إلى 131 من أصل 193 دولة أعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حسب المصدر نفسه.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد قدم طلبا رسميا للأمم المتحدة في الثالث والعشرين من سبتمبر/أيلول الماضي، مطالبا مجلس الأمن الاعتراف بالدولة الفلسطينية عضوا عاملا في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال وزير الشؤون الخارجية الفلسطينية رياض المالكي إن "اعتراف تايلاند بالدولة الفلسطينية هو الاعتراف الأول في العام الجديد 2012"، معتبرا أنه يشكل "انجازا جديدا للدبلوماسية الفلسطينية".

وكانت تايلاند قد اعترفت بإسرائيل في 1954 وتقيم علاقات ودية مع الدولة العبرية. وهي مقصد سياحي مهم للإسرائيليين لقضاء عطلهم بينما يتعاون البلدان في عدة مجالات وخصوصا الزراعة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن عباس عبر لتايلاند عن شكره على اعترافها الرسمي بالدولة الفلسطينية.

وفي بانكوك، قال الناطق باسم وزارة الخارجية التايلاندية ثاني ثونغباكدي إن هذا الاعتراف كان "يدرس منذ فترة طويلة".

وأضاف الناطق لوكالة الصحافة الفرنسية "شعرنا بأنه الوقت المناسب للاعتراف بدولة فلسطين وهذا ما فعلناه".

وأكد أن هذه الخطوة لا علاقة لها باتهام لبناني يشتبه بانتمائه إلى حزب الله بتهمة التخطيط لهجوم في بانكوك.
XS
SM
MD
LG