Accessibility links

عضو جمهوري في مجلس النواب الأميركي يلتقي بشار الأسد في دمشق


التقى الرئيس السوري بشار الأسد الخميس العضو في مجلس النواب الأميركي داريل عيسى وتركز البحث حول سبل بدء علاقة صحيحة بين سوريا والولايات المتحدة.

وقالت وكالة الأنباء السورية سانا إن الرئيس الأسد بحث مع عيسى تطورات الأوضاع في المنطقة والآليات والوسائل التي يجب أن تتوفر لبدء علاقة مبنية على أسس صحيحة بين سوريا والولايات المتحدة.

ونقلت الوكالة عن الرئيس السوري قوله إن مواقف سوريا الثابتة ورؤيتها الصحيحة أثبتت أنه من الصعب عزل بلاده بالنظر لما تتمتع به من مكانة أساسية في كل الحلول للقضايا المطروحة.

كما التقى وزير الخارجية وليد المعلم النائب الأميركي وأكد له حرص سوريا على الحوار مع الولايات المتحدة حول مختلف القضايا.

وبحث المعلم وعيسى طبقا لما ذكرته الوكالة السورية العلاقات السورية الأميركية والوضع في المنطقة، وجرى التأكيد على أهمية الزيارات التي يقوم بها أعضاء الكونغرس الأميركي إلى دمشق باعتبارها تساعد على إيجاد تصور مشترك للتوصل إلى حلول للمشاكل القائمة في المنطقة.

من جهته شدد عيسى على أهمية مواصلة الحوار بين سوريا والولايات المتحدة معتبرا أن الزيارات الأخيرة لأعضاء الكونغرس الأميركي إلى سوريا تشكل بداية جديدة تدفع إلى التفاؤل والعمل المشترك من أجل حل القضايا العالقة بين البلدين.

ووصف عيسى للصحافيين لقاءه مع الرئيس الأسد بأنه كان مثمرا جدا وتناول العديد من المسائل التي تهم البلدين.

وراى عيسى أن هذه اللقاءات هي البداية لحوار سيستمر بشكل بناء ومتواصل وإنه يضم صوته إلى صوت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي وتوصية لجنة بيكر هاملتون في ضرورة إجراء حوار مع سوريا.

وأوضح عيسى أيضا أنه رغم وجود توتر في العلاقات بين دمشق وواشنطن إلا أنهما تتمتعان بعلاقات دبلوماسية كاملة وهناك سفارتان للبلدين تعملان بكامل أطقمهما وسيتم في مرحلة ما تعيين سفير جديد للولايات المتحدة لدى سوريا.

وحول تغيير السياسة الأميركية تجاه سوريا قال عيسى: "إننا سنحث الإدارة الأميركية على إجراء الحوار مع سوريا لتشمل الجانب الحكومي وألا تقتصر على الجانب الشعبي فقط"، موضحا أن أعضاء الكونغرس سيستمرون في القدوم إلى سوريا.

وتأتي زيارة النائب عيسى غداة انتهاء زيارة رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي إلى دمشق التي عارضها البيت الأبيض بشدة.
XS
SM
MD
LG