Accessibility links

تشيني: الإيرانيون سيشعرون بارتياح كبير إذا رأوا القوات الأميركية تنسحب من العراق


قال نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني إن انسحابا من العراق في العام المقبل عملا باقتراح الديموقراطيين في الكونغرس يشجع إيران ويصيب كلا من باكستان وأفغانستان بالإحباط.
وأعرب تشيني في مقابلة إذاعية الخميس عن اعتقاده بأن كثيرين من الديموقراطيين ومن بينهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي يعارضون بشدة الحرب في العراق وهم مستعدون لحزم الأمتعة والعودة إلى الوطن مهزومين.
وقال تشيني إن الأمر لا يقتصر على العراق فقط بل يشمل المساعي الأميركية في الحرب على الإرهاب.
وأضاف تشيني أن هذا يؤثر على ما يحصل في إيران في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى منعها من تطوير قنبلة نووية.
وأكد تشيني أن الإيرانيين سيشعرون بارتياح كبير إذا رأوا القوات الأميركية تنسحب من العراق.
وكان الرئيس بوش قد قال في وقت سابق إن الديموقراطيين في الكونغرس يتصرفون بعدم مسؤولية حينما يصرون على تحديد موعد لسحب القوات من العراق وكرر تعهده بنقض أي مشروع قانون يشتمل على فرض جدول زمني للانسحاب.
وأضاف بوش: "الديموقراطيون في الكونغرس مهتمون بخوض المعارك السياسية في واشنطن أكثر من اهتمامهم بتزويد قواتنا بما تحتاجه في العراق".
إلا أن استطلاعا للرأي نشرت نتائجه الخميس قد أفاد بأن غالبية الأميركيين يثقون قليلا أو لا يثقون بالمعلومات التي يتلقونها من المسؤولين العسكريين أو وسائل الإعلام حول الوضع في العراق.
فقد أوضح الاستطلاع الذي أجراه مركز Pew الأميركي للبحوث أن 52 في المئة من الأميركيين لا يثقون بالمعلومات التي يقدمها العسكريون عن الحرب في العراق بينما لا يثق 60 في المئة بالتقارير الصحافية حول النزاع هناك.
XS
SM
MD
LG