Accessibility links

logo-print

اللبنانيون يترقبون ما ستسفر عنه مبادرة بري وموسى يصف الوضع بأنه أصبح أكثر حدة


قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن الوضع في لبنان أصبح أكثر حدة من ذي قبل مشيرا إلى أنه لا يرى أفقا لتسوية سياسية قريبة للأزمة التي تشهدها البلاد.

وأعرب موسى عن اعتقاده بأنه مع تقدم الوقت، سيتقدم الملف الرئاسي اللبناني على ما عداه من الملفات المطروحة على الساحة اللبنانية.

ورأى الأمين العام للجامعة العربية أن عدم انعقاد مجلس النواب اللبناني من جهة والرسالة التي وجهها فريق الأكثرية إلى الأمم المتحدة من جهة ثانية يعقدان الأمور ويؤديان إلى عدم تسهيل المساعي العربية والدولية للدفع باتجاه تسوية لبنانية- لبنانية، على حد قوله.

تأتي تصريحات موسى في الوقت الذي ينتظر فيه اللبنانيون ما ستسفر عنه الأيام المقبلة بشأن الاقتراح الذي تقدم به رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري والداعي إلى عقد مؤتمر للحوار اللبناني في المملكة العربية السعودية لبحث موضوع المحكمة الدولية وإيجاد مخرج للأزمة في لبنان.

ويتركز الاهتمام على هذا الاقتراح، بعدما رحب به زعيم الأغلبية النيابية سعد الحريري وإعلان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن موافقته حضور مستشار الأمم المتحدة للشؤون القانونية نيكولا ميشال للمؤتمر بناء على اقتراح بري.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد اطلع أعضاء مجلس الأمن الدولي على اقتراح بري وأكد أنه إذا وافقت الأطراف اللبنانية على المبادرة فإنه مستعد لإرسال مبعوث إلى المؤتمر الذي لم يتضح بعد مكان أو تاريخ عقده.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة في تصريحه على أن تشكيل المحكمة دون أي إبطاء أمر في غاية الأهمية.

وجاء تصريح بان غداة تسلمه مذكرة موقعة من 70 نائبا لبنانيا يطالبون فيها بأن يتخذ مجلس الأمن كافة الإجراءات البديلة لإنشاء المحكمة الدولية.
XS
SM
MD
LG