Accessibility links

logo-print

قتلى وجرحى في اشتباكات عنيفة بين قوات عراقية-أميركية مشتركة وجيش المهدي في الديوانية


اندلعت مواجهات عنيفة فجر الجمعة في مدينة الديوانية جنوب بغداد بين قوات عراقية وأميركية مشتركة تساندها الطائرات وميليشيا جيش المهدي التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر المتواري عن الأنظار.

وقال مصدر عسكري عراقي إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل شخص وإصابة 19 آخرين واعتقال أحد أبرز قادة المسلحين.

من جهته، ذكر مصدر في مكتب الصدر في المدينة أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 30 شخصا على الأقل وإعطاب ثلاث عربات أميركية.

وأضاف أن الاشتباكات تركزت في حي العسكري وشارع سالم في شمال الديوانية واندلعت إثر مداهمات واعتقالات تقوم بها القوات "المحتلة"، على حد قوله.

وأكد شهود عيان أن الاشتباكات امتدت إلى شمال الديوانية، كبرى مدن محافظة القادسية، موضحين أن خمسة من عناصر جيش المهدي قتلوا وأصيب عشرات بجروح على الأقل.

وقال مصدر أمني رافضا الكشف عن اسمه إن قوة من الفرقة 25 الأميركية المحمولة جوا وصلت إلى المحافظة مساء الخميس وحاصرت فجر الجمعة أربعة أحياء هي النهضة والجمهورية والعروبة والإسكان وتقع جميعها وسط المدينة.

وفرضت القوات الأميركية والعراقية حظر تجول وبدأت حملة تفتيش واعتقالات، بحسب المصدر.

وأوضح المصدر الأمني أن حوالي 1400 جندي من محافظات واسط والنجف وكربلاء وبابل بدعم من قوة أميركية يشاركون في العملية بغرض مداهمة أوكار للمسلحين في أحياء المدينة.

وقال المصدر إن الجنود تعرضوا لإطلاق نار من جماعات مسلحة فاندلعت اشتباكات لا تزال مستمرة وتدخل فيها الطيران الأميركي، موضحا أن القوات الأميركية عثرت على أكداس من العبوات الناسفة والمتفجرات قامت بتفجيرها.

من جهة أخرى، قتل 15 شخصا على الأقل وجرح أكثر من 30 آخرين في انفجار شاحنة بالقرب من مركز للشرطة في مدينة الرمادي غربي العراق.

وقال العقيد في الشرطة العراقية طارق الدليمي إن الانفجار أطلق غاز الكلور في الهواء مما سبب شعورا بالاختناق والسعال عند البعض.

يشار إلى أن المنطقة تعرضت سابقا لتفجيرات مماثلة وقد وجهت القوات الأميركية والعراقية أصابع الاتهام لتنظيم القاعدة.
XS
SM
MD
LG