Accessibility links

logo-print

قيادي في حزب الله يصرح بأن الجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما على قيد الحياة


صرح قيادي رفيع المستوى في حزب الله في مقابلة نشرتها صحيفة عربية إسرائيلية الجمعة بأن الجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما حزب الله الصيف الماضي هما على قيد الحياة.

فقد نقلت صحيفة الصنارة الصادرة في الناصرة عن محمود قماطي نائب رئيس المكتب السياسي في حزب الله قوله إن أسرانا يعاملون بطريقة إنسانية.

وأضاف أن الأسرى الذين نحتجزهم حاليا يعاملون بهذه الطريقة، دون أن يذكر اسمي الجنديين الإسرائيليين الداد ريجيف وأيهود غولدفاسر.

وقد أجرت الصحيفة المقابلة مع المسؤول في حزب الله الأربعاء عبر الهاتف ونشرتها الجمعة، حسبما أكد لوكالة الصحافة الفرنسية الصحافي حسين سويطي الذي أجرى المقابلة وأسمع الوكالة الشريط الذي سجلت عليه المقابلة.
وقال الصحافي إنها المرة الأولى التي يشير فيها أحد مسؤولي حزب الله إلى مصير الجنديين الموجودين في قبضة هذا التنظيم منذ خطفهما في يوليو/تموز من العام الماضي. لكن حزب الله نفى الجمعة أن يكون قماطي قد أدلى بهذه التصريحات.

وفي بيان لحزب الله تلقت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة عنه نفى عضو المكتب السياسي في حزب الله الحاج محمود قماطي ما نقلته عنه جريدة الصنارة بخصوص الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى المقاومة الإسلامية.
وأضاف البيان أن قماطي يؤكد أنه غير مخول بالحديث في هذا الموضوع كما أنه أبلغ الجريدة نفسها في حينه.

وأعلن شلومو غولدفاسر والد أيهود غولدفاسر لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن تصريحات مسؤول حزب الله لا تقدم دليلا على أن الجنديين على قيد الحياة.
وقال والد الجندي المخطوف: "هل هناك أسهل من أن يرسلوا إلينا شريط فيديو أو أن يظهروهما على شاشة تلفزيونهم المنار التابع لحزب الله، كما فعل الإيرانيون"، في إشارة إلى عناصر البحرية البريطانية الـ15 الذين اعتقلتهم قبل أسبوعين السلطات الإيرانية ثم أفرجت عنهم وبثت صورا لهم على التلفزيون الإيراني.

وأشارت مصادر عسكرية إسرائيلية في ديسمبر/كانون الأول 2006 أن الجنديين تعرضا لجروح خطرة لدى اعتقالهما بينما ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت إلى إمكانية أن يكونا قد توفيا تأثرا بجروحهما.

وقد أدى خطف حزب الله للجنديين الإسرائيليين في شهر يوليو/تموز إلى شن إسرائيل هجوما عسكريا مدمرا على لبنان توقف في 14 اغسطس/آب بعد صدور القرار الدولي 1701.

من جهة أخرى نقلت "الصنارة" عن مصادر فلسطينية مقربة من حركة حماس في غزة أن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الذي خطف في 25 يونيو/حزيران على الحدود مع قطاع غزة في عملية تبنتها ثلاث مجموعات مسلحة فلسطينية، تسلم النظارات التي أرسلتها إليه عائلته.
وبحسب الصحيفة فإن مصر التي تقوم بوساطة لتحرير الجندي الإسرائيلي هي التي أوصلت النظارات إليه.
XS
SM
MD
LG