Accessibility links

logo-print

حسومات كبيرة على الكتب للطلاب في معرض أبو ظبي للكتاب


شهد معرض أبو ظبي الدولي للكتاب هذا العام إقبالاً غير مسبوق للطلاب من مختلف المراحل العمرية، ويعزى سبب ذلك إلى الدعم الحكومي الذي منح حسومات للشباب.

فقد أكد محمد خلف المزروعي المدير العام لهيئة أبو ظبي للثقافة والتراث التي تنظم المعرض أن "الحضور الشاب يطغى كثيرا هذه السنة".

ونسب المزروعي ذلك إلى "الهبة" التي قدمها ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد الذي أمر بصرف ثلاثة ملايين درهم (حوالي 818 ألف دولار) للتلاميذ والطلبة لشراء الكتب. وقد تقرر استخدامها على شكل حسم بـ50 بالمئة على قيمة الكتب التي تشتريها هذه الفئة من الزوار.

وأكد المزروعي في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية أن المعرض هذه السنة أكبر من أي دورة ماضية حيث شمل أكثر من 600 ألف عنوان تعرضها 406 دار نشر من 46 دولة بينها 17 دولة عربية. وكانت 375 دار نشر من 22 دولة شاركت في الدورة الماضية للمعرض.

وحول الأعمال المعروضة، قال المزروعي إنه "لم يفرض أي شكل من أشكال الرقابة أو القيود على الكتب المعروضة شرط أن يقتصر وجودها في المعرض ولا تسوق في المكتبات". لكنه أضاف أن "العارضين يعرفون هذه المنطقة ويعرفون ما لا يستحسن أن يعرض".

من جهة أخرى، قال المزروعي إن المعرض ينظم هذه السنة بالتعاون مع معرض فرانكفورت للكتاب في ألمانيا بعد أن "تم توقيع اتفاقية تعاون مع هذا المعرض الذي عمره 500 سنة، ما سمح بتبادل الخبرات بين الجهتين".

أما المبيعات، فقد قال مسؤول من منظمي المعرض أن "هذه السنة تشهد تراجعا في الإقبال على الكتب الدينية والأصولية بينما يسجل إقبالاً كبيراً على الرواية العربية وعلى كتب الشعر الفصيح والنبطي" باللهجة العامية.

وتنظم على هامش المعرض عشرات الندوات والمحاضرات التي تتمحور جزئيا حول موضوع التسامح الديني. ومن أبرز المشاركين في الندوات الشاعر السوري أدونيس والكاتب الليبي إبراهيم الكوني والعضو العربي في البرلمان الإسرائيلي عزمي بشارة.

كما وزع المعرض جوائز الشيخ زايد للكتاب التي تمنح لتسع فئات ومجموعها سبعة ملايين درهم (حوالي 1.9 مليون دولار).

ومنحت جائزة الشيخ زايد لشخصية العام الثقافية للأديب والمترجم الكندي دينيس جونسون لدوره في ترجمة عشرات الأعمال من العربية إلى الإنكليزية، وفاز بجائزة الآداب الروائي الجزائري واسيني الأعرج، فيما منح اللبناني جورج زيناتي جائزة الترجمة.

وفاز المصري بشير محمد الخضرا بجائزة التنمية وبناء الدولة وفاز من مصر أيضاً محمد علي أحمد وثروت عكاشة بجائزتي أدب الطفل والفنون على التوالي. كما فاز السوري محمود زين العابدين بجائزة المبدع الشاب.

ونظمت على هامش المعرض أيضا أمسية شعرية أحياها الشاعر الفلسطيني محمود درويش.
ويستمر المعرض حتى السابع من أبريل/نيسان.
XS
SM
MD
LG