Accessibility links

logo-print

تقرير خبراء ظاهرة الاحتباس الحراري يحذر من تغييرات مناخية


ذكر تقرير خبراء المجموعة الحكومية للتغييرات المناخية أن ثلاثين بالمئة من الكائنات الحية مهددة بالانقراض إذا ارتفعت درجة حرارة الأرض درجتين مئويتين عما كانت عليه في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي.

وصدر هذا التقرير في المؤتمر الدولي حول ارتفاع درجات حرارة الأرض في بروكسل وأقر الإجراءات التي ينبغي اتخاذها للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري الناجمة عن ارتفاع معدلات ثاني أكسيد الكربون في الجو.

وقال راجندرا باشوري رئيس اللجنة الدولية لتغير المناخ إن التقرير يعد أكثر الأبحاث العلمية التي ناقشت المسألة بدقة ووضوح مشيرا إلى إن التقرير مهم جدا لأنه يتضمن مخاطر التغيرات في المناخ، ومن المقرر أن يتم نشر تقرير آخر مفصل في وقت لاحق من العام الحالي.

هذا ويحذر خبراء المجموعة الحكومية للتغييرات المناخية من تأثير هذه التغييرات على الأميركيتين متوقعين أن تتعرض أميركا الشمالية لزيادة في موجات الحرارة والأعاصير والجنوبية لزيادة التصحر نتيجة الجفاف.
وتوقع الخبراء في تقريرهم الذي صدر أن يؤدي ارتفاع حرارة الأرض إلى تعرض أميركا الشمالية لموجات من الحرارة الشديدة تصيب المدن ولأعاصير قوية تهب أساسا على السواحل مثل إعصار كاترينا الذي ضرب لويزيانا عام 2005.
كما أشار التقرير إلى تقلص المساحة التي تغطيها الثلوج في سلسلة الجبال الغربية ما سيؤدي إلى ارتفاع منسوب الأنهار والبحيرات.
لكن وحتى نهاية القرن سيكون لارتفاع حرارة الأرض تأثير ايجابي على الزراعة في أميركا الشمالية مع ارتفاع الإنتاج بنسبة 5 إلى 20% خلال العقود الأولى وفقا لدراسات أخيرة عن زراعات الذرة والأرز والذرة الصفراء والصويا.

وفي الوقت نفسه فان انخفاض مستوى البحيرات والأنهار سيزيد احتدام المنافسة على المياه بين المستهلكين الذين يستهلكون منها نسبة كبيرة بالفعل حيث يبلغ الاستهلاك اليومي للفرد في أميركا الشمالية 600 ليتر تقريبا مقابل ما بين 200 إلى 400 ليتر للأوروبي وبالكاد 20 ليترا يوميا للفرد في الدول النامية.
كما سيؤثر على الطاقة المائية في الوقت الذي سيرتفع فيه الطلب على الكهرباء لتشغيل مكيفات الهواء في معظم الدول الكبرى.

بدوره أعلن المسؤول الرئيسي في الأمم المتحدة عن ملف التغير المناخي ايفو دو بوير الجمعة أن الاحتباس الحراري قد يتسبب بنزوح مجموعات سكانية ضخمة في حال لم تتخذ الإجراءات المناسبة.

وأشار بوير إلى أن تقرير المجموعة الحكومية لخبراء تطور المناخ حول ظاهرة الاحتباس الحراري سلط الضوء على الخطر المتزايد للجفاف والفيضانات في مناطق ساحلية واسعة والذي قال انه سيترجم بنزوح ملايين الأشخاص حول العالم. وأضاف رئيس أمانة مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ البلدان الفقيرة ستكون الأكثر تأثرا بالتغيير المناخي ومن هنا وجوب عقد اتفاق دولي بشكل طارئ حول مكافحة التغير المناخي.
XS
SM
MD
LG