Accessibility links

الرئيس بوش يجدد رفضه تحديد جدول زمني للإنسحاب من العراق



انتقد الرئيس جورج بوش الديموقراطيين في خطابه الاذاعي الاسبوعي اليوم لعدم تلبيتهم مطلبه المتمثل في اقرار تشريع خاص بتمويل الحرب في العراق وافغانستان لا يشتمل على بنود تدعو لسحب القوات من العراق. وقال:
"لقد مر 61 يوما منذ ان عرضت على الكونغرس تشريعا مقترحا للإنفاق الطارئ لتوفير الاموال التي تمس حاجة قواتنا اليها. ولكن بدلا من الموافقة على ذلك التمويل الحيوي، أمضى الديموقراطيون تلك الفترة في محاولة لابدال رأي القادة العسكريين في الميدان برأي السياسيين."

وأكد الرئيس بوش رفضه وضع أي جدول زمني لسحب القوات كشرط لإقرار ميزانية العمليات العسكرية:
"يعلم الديموقراطيون اني سانقض اي تشريع مقترح اذا وصل الى مكتبي ويعلمون ان قراري بالنقض سيظل قائما ومع ذلك يواصلون العمل على اصدار تشريعهم."

كما رفض الرئيس ان يصبح الجنود الاميركيون في العراق ضحية الخلافات السياسية في واشنطن:
"لدينا خلافاتنا في واشنطن ولكن يتعين الا تدفع قواتنا الثمن."

واضاف الرئيس بوش ان التشريع المطلوب ليس بيانا سياسيا بل هو مصدر للتمويل له اثره المباشر على الحياة اليومية للجنود:
"يتعين ان نطرح خلافاتنا الحزبية جانبا ونقوم بواجبنا حيال الذين يدافعون عنا".

وفي رد الديموقراطيين على خطاب الرئيس بوش الإذاعي الأسبوعي، قال رئيس اللجنة القومية للحزب الديموقراطي هاورد دين:
"يتعين على الرئيس بوش والجمهوريين التوقف عن فرض اسلوبهم في العراق والتعاون بدلا من ذلك مع الديموقراطيين لانهاء الوضع.

واتهم دين الرئيس بوش بعدم الاكتراث بالرأي العام الأميركي:
" لقد حان الوقت كي يحترم الرئيس بوش الشعب الاميركي الذي صوت باغلبية ساحقة على الخروج من العراق."

XS
SM
MD
LG