Accessibility links

logo-print

الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية: خطة الحكومة الأمنية تحظى بموافقة كل الأطراف الفلسطينية


أكد خالد هلال الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية بأن الخطة الأمنية التي بحثتها الحكومة الفلسطينية في جلستها الطارئة السبت، وستستكملها في جلسة لاحقة، تحظى بموافقة كل الأطراف على الساحة الفلسطينية.

وأوضح أبو هلال أن الخطة الأمنية التي بحثتها الحكومة في جلستها الطارئة السبت تتضمن أربع مراحل. وأضاف أبو هلال أن الـ100 يوم الأولى من الخطة تمثل فقط انطلاقة للخطة الأمنية، قد تكون مشجعة.

وفي سياق متصل، أعلن غازي حمد الناطق باسم الحكومة الفلسطينية أن أعضاء الحكومة اتفقوا على عدم ظهور مسلحين في الشوارع وأنه لا بد من أن تكون هناك خطة بهذا الشأن، مشيرا إلى أن الموقف النهائي سيكون من خلال الجلسة المقبلة للحكومة السبت المقبل.

وعدّد حمد إثر الجلسة الطارئة التي عقدتها الحكومة الفلسطينية السبت أهم الإجراءات التي ستتخذها، وأبرزها تنظيم حركة المرور والقضاء على فوضى السلاح وانتشاره في الشوارع.

أما بشأن القوة التنفيذية التي شكلها وزير الداخلية السابق في حكومة حماس فقال حمد إنه سيتم التعامل معها من خلال المؤسسة الأمنية وإن هذا الأمر سيخضع للنقاش، من دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

XS
SM
MD
LG