Accessibility links

بتريوس يشيد بقوات التحالف والتيار الصدري يحملها مسؤولية تدهور الأوضاع الأمنية


أشاد القائد العام للقوات المتعددة الجنسيات في العراق ديفيد بتريوس، بدور تلك القوات في تحرير العراقيين مما ووصفه بجمهورية الرعب التابعة لصدام حسين، مقرا في الوقت نفسه بعدم تحقيق النجاح الكامل في العراق.

وأوضح بتريوس في كلمة له بمناسبة الذكرى الرابعة على دخول قوات التحالف إلى بغداد أن من حق العراقيين التظاهر ضد وجود قوات التحالف في العراق، مذكراً الذين يستعدون للتظاهر في التاسع من أبريل/نيسان بأن وجود تلك القوات كان السبب في قدرتهم على ممارسة التظاهر وحرية التعبير الذي حرمهم النظام السابق منه، مطالباً إياهم بدعم الخطة الأمنية ونبذ العنف.

من جهة أخرى، حَمَّل التيار الصدري القوات الأميركية مسؤولية تدهور الأوضاع الأمنية في العراق، مشددا على منح السيادة كاملة للعراق.

وعزا التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أسباب تدهور الأوضاع الأمنية في العراق إلى الأخطاء التي ارتكبتها القوات الأميركية بعد سقوط النظام السابق. وفي هذا الشأن قال فلاح حسن شنشل النائب عن الكتلة الصدرية في البرلمان: "لا يوجد حل إلا بمنح السيادة والاستقلال الوطني كاملاً للعراق. لا يوجد حل إلا بتسليم الملف الأمني والاقتصادي وجميع الملفات إلى الحكومة العراقية، لا يوجد حل إلا ببناء دولة القانون".

ويقف التيار الصدري في مقدمة القوى العراقية المطالبة بتحديد سقف زمني لرحيل القوات الأجنبية من العراق.

وناشد النائب عن الكتلة الصدرية في قائمة الائتلاف العراقي أحمد المسعودي، الحكومة العراقية القيام بمسئولياتها تجاه أبناء الشعب العراقي، واصفا إياها بالعاجزة.

ميدانياً، قتل 15 شخصا على الأقل في هجوم صاروخي قرب أحد المستشفيات في بلدة المحمودية في جنوب بغداد، أسفر أيضا عن إصابة 25 آخرين.

في حين أشارت تقارير إخبارية أخرى إلى أن انفجارا نفذ قرب المستشفى بحافلة ملغومة ونقلت تلك التقارير عن مصدر في الجيش العراقي توقعه أن ترتفع حصيلة الضحايا.
XS
SM
MD
LG