Accessibility links

logo-print

المواجهات مستمرة لليوم الثالث بين القوات العراقية والأميركية وبين ميليشيا جيش المهدي


استمرت المواجهات العنيفة الاحد لليوم الثالث على التوالي في الديوانية بين قوات الأمن العراقية والأميركية وبين وميليشيا جيش المهدي التابعة لمقتدى الصدر المتواري عن الانظار وقال مصدر في قيادة الفرقة الثامنة للجيش العراقي إن قوات أميركية - عراقية مشتركة تواصل دهم عدد من المنازل بحثا عن الاسلحة واشخاص مشتبه فيهم.

وأكد هذا المصدر أن دوريات الشرطة بمساندة القوات المشتركة تجوب شمال المدينة بعد تطهيره من المسلحين. كما أكد وجود مقاومة عنيفة في المناطق الجنوبية حيث تشارك مروحيات ومدرعات في العمليات.

من جانبه، أكد حميد جعاتي مدير الصحة في الديوانية أن عدد الضحايا في صفوف المدنيين بلغ تسعة قتلى و25 جريحا منذ انطلاقة العملية العسكرية. وقال شهود عيان إن مئات العائلات نزحت من مناطق المواجهات إلى أماكن آمنة.

وأفاد سكان في المدينة أن حظر التجوال لا يزال ساريا، وأن التيار الكهربائي مقطوع في الديوانية التي تبعد 181 كيلومترا جنوب بغداد .

وكانت قوة من الفرقة الثامنة في الجيش العراقي تدعمها قوات أميركية بدأت عملية النسر الاسودفجر الجمعة ردا على تهديدات من قبل الميليشيات، وفقا لبيان أميركي.

وكان مصدر عسكري عراقي قد أعلن أن حوالى 1400 جندي من محافظات واسط والنجف وكربلاء وبابل بدعم من قوة أميركية يشاركون في العملية بغرض مداهمة أوكار للمسلحين في احياء المدينة.
هذا وقد دعا مقتدى الصدر الى وقف القتال الدائر في الديوانية، منذ ثلاثة ايام بين جيش المهدي والجيش العراقي واصفا القتال بأنه "فخ" نصبته القوات الاميركية. وقال الصدر في بيان صدر عن مكتبه في النجف أنه يكفي العراق ما يحدث من اراقة الدماء.
وكانت القوات العراقية والاميركية قد فرضتا حظر التجول على مدينة الديوانية. وفي الذكرى الرابعة لسقوط بغداد، خرج متظاهرون في مدينة الصدر ملوحّين بالاعلام العراقية التي توزّعت ايضا على شرفات المنازل، استعدادا لمظاهرة حاشدة يعتزم المتظاهرون في النجف الدعوة خلالها الى خروج القوات الاجنبية من العراق. ويقول مصطفى شوبار، الامين العام لإتحاد الطلبة العراقيين ان عددا كبيرا من العراقيين من كافة فئات المجتمع سيشاركون في المظاهرة تلبية لدعوة مقتدى الصدر.
هذا وقد أعلن مصدر اداري عراقي في حصيلة جديدة مقتل 17 شخصا واصابة 26 آخرين نتيجة انفجار سيارة مفخخة، وليس بسبب صاروخ كما ذكر سابقا، أمام مبنى سكني في منطقة المحمودية جنوب بغداد الاحد.

وأعلن الجيش الأميركي الأحد اعتقال قيادي بارز في تنظيم القاعدة متهم بتنفيذ هجمات بسيارات مفخخة في بغداد.

وأضاف بيان عسكري أن قوة القت القبض على مسلح له علاقة بعدد من المسؤولين في تنظيم القاعدة، كما أن هناك تقارير تؤكد ارتباطه بهجمات بواسطة سيارات مفخخة أسفرت عن قتل العشرات في بغداد. كما أكد اعتقال اثنين آخرين خلال عملية دهم.

من جهته، صرح المتحدث باسم الجيش الأميركي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المسلح الذي اعتقلته القوات الاميركية صباح الأحد يشكل صلة الوصل بين انصار القاعدة وزعيم التنظيم في بغداد. لكن المتحدث رفض ذكر اسم الشخص ومكان اعتقاله.
XS
SM
MD
LG