Accessibility links

logo-print

البابا قلق لاستمرار العنف في العراق والبطريريك صفير يدعو الى الأخوة بين اللبنانيين


بدأ البابا بنديكت السادس عشر في الساعة صباح الأحد الاحتفال بقداس عيد الفصح في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان بمشاركة عشرات آلاف الاشخاص.
وأعرب البابا بنيدكت عن أسفه لاستمرار أعمال العنف في العراق. وقال في القداس : "لا يأتينا شيء إيجابي من العراق، حيث ما زالت المذابح مستمرة، والمدنيون يواصلون النزوح". وتطرق البابا في خطابه أيضا إلى المآسي الأخرى التي يشهدها العالم:
"إنني أفكر في المجاعات والأمراض المستعصية والإرهاب والاختطاف والآلاف الذين يواجهون أعمال العنف التي يحاول البعض تبريرها باسم الدين".

وكان البابا وصل على رأس موكب من الكرادلة والاساقفة إلى الساحة التي زينت بالاف الازهار والنبتات الزاهية.
وانتشر في الساحة حرس سويسري بالزي الاحتفالي وكانت جوقات موسيقية تعزف مضيفة المزيد من الفرح إلى أجواء العيد.

وتحتفل جميع الطوائف المسيحية بعيد الفصح في اليوم ذاته هذه السنة.

ويمنح بنيدكت السادس عشر في نهاية القداس بركته التقليدية للمدينة والعالم،
وتم بث بركة البابا عبر التلفزيون في 67 بلدا.

وفي لبنان رأس البطريرك الماروني الكاردينال نصر الله صفير قداس عيد الفصح المجيد الذي دعا خلاله الى ترسيخ الاخوّة في أذهان كافة اللبنانيين وقال:
"إننا نسأل الرب القائم من الموت ان يبلسم الجراح التي تنزف من جسم هذا الوطن وان يرسخ في أذهان المواطنين انهم إخوة ولو اختلفوا دينا ومذهبا وانتماء اجتماعيا وسياسيا. واننا نسأله ان يضع في اذهانهم ان مصيرهم واحد ولا سبيل الى ان يسعد أحدهم على حساب الاخر او أن يشقى بسبب الآخر."
XS
SM
MD
LG