Accessibility links

الخمر المغشوش يتسبب في وفاة متناوليه من الإيرانيين


ذكرت صحيفة كهيان الإيرانية الأحد أن عشرة أشخاص قضوا في قم جنوب طهران، المدينة الأكثر قداسة لدى الشيعة في إيران، بسبب تناولهم خمورا مغشوشة مصنعة محليا.

وأكدت الصحيفة أن كمية كبيرة من الخمور المغشوشة بيعت مطلع شهر ابريل/نيسان في قم. ونقل عدد ممن تناولوها إلى المستشفيات، وبحسب سكان في قم فقد توفي عشرة أشخاص، مشيرة إلى أن المسؤولين المحليين لم يدلوا بعد بأي تصريح حول هذه القضية.

وفي مايو/أيار2006 توفي 15 شخصا في سيرجان في جنوب إيران بسبب تناولهم كحولا مغشوشا.

وفي يونيو/حزيران 2004 توفي 22 إيرانيا وأصيب 93 آخرون بالتسمم في شيراز للأسباب عينها.

ويحظر تعاطي الخمور في إيران منذ قيام الثورة الإسلامية في 1979. ويتعرض من يخالف هذا الحظر للسجن والجلد.

غير أن هذا الحظر لم يحل دون عمل حركة تهريب ناشطة للخمر إلى إيران من كردستان العراق وأيضا من دول خليجية.

ونشرت الصحف الإيرانية الأحد أن السلطات ضبطت خلال الشهر الماضي في طهران 46000 عبوة بيرة وأتلفتها.

ويتم تصنيع الخمور محليا في الخفاء بحيث يقل ثمنها كثيرا عن الخمور المستورده، مما يجعل استهلاكه أكثر انتشارا في المناطق الفقيرة.

وغالبا ما يتم تصنيع هذه الخمور في ظروف وبمكونات مريبة.
XS
SM
MD
LG