Accessibility links

logo-print

دعوات لسلمية احتفالات الذكرى الأولى للثورة‏ المصرية


سيطرت الدعوات إلى سلمية الاحتفالات والأنشطة المتوقع أن يشهدها يوم الأربعاء المقبل في الذكرى الأولى للثورة‏.
إلا أن هذا الإجماع على السلمية لم يمنع من تصاعد الانتقادات للمجلس العسكري والمطالبة بعودة الجيش إلي ثكناته وإعدام الرئيس السابق ومحاكمة المسؤولين عن قتل المتظاهرين في أحداث ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين.

ودعت الجمعية الوطنية للتغيير المصريين إلى الاحتشاد في ميادين التحرير في كل أنحاء البلاد يوم 25 يناير لتأكيد إصرارهم على استمرار الثورة، وحملت البرلمان الجديد مسؤولية القصاص العادل للشهداء والمصابين، كما دعته إلى تشكيل "محكمة ثورة" تضم قضاه مستقلين لمحاكمة من أفسدوا الحياة السياسية.

وأكدت الجمعية في بيان أصدرته الجمعة سلمية الثورة المصرية وضرورة قيام قوات الجيش والشرطة بتأمين الميادين وحماية المتظاهرين وحقهم في التعبير عن تمسكهم بمواصلة الثورة مع التأكيد على ما يمثله ميدان التحرير كرمز للشرعية الثورية وساحة للاحتجاج والتظاهر المشروع.

إلى ذلك، أكد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع رفضه للدعوة إلى ثورة ثانية ضد المجلس العسكري في الذكرى الأولى للثورة، مؤكدا أن مؤسسات مصر هي ملك لأبنائها وأن ميزانية الجيش ستخضع لرقابة لجنة محدودة من مجلس الشعب لأنه مؤسسة وطنية مثل كل المؤسسات.

ودعا بديع الشعب المصري إلى النزول إلى ميدان التحرير للاحتفال بالثورة والمكاسب التي تحققت حتى الآن والمطالبة أيضا ببقية مطالبه وحقوقه، محذرا في الوقت نفسه من أن البعض سيحاول إشعال الفتنة.

من جهته، أكد نائب رئيس الدعوة السلفية الدكتور ياسر برهامي أن أنصار الدعوة سيتواجدون يوم ‏25‏ يناير في ميدان التحرير‏‏ وجميع الميادين بالمحافظات لمنع الفوضى والتدمير‏ والتخريب وحماية المنشآت العامة مع المشاركة في الاحتفال بالمناسبة بأسلوب راق حفاظا على سلمية الثورة التي يستحق الشعب المصري أن ينال جائزة نوبل للسلام من أجل سلميتها وتحضرها.

وأكد برهامي أن هناك حركات تسعى للفوضى والتخريب والاعتصامات وتعطيل مصالح الناس.
وأشاد بدور المجلس العسكري في الأشراف على العملية الانتخابية بكل حيدة وبدون تدخلات لتخرج بطريقة فريدة لم تشهدها مصر من قبل.

هذا وقد أعلن حزب حراس الثورة أمس الجمعة مشاركته في العيد الأول لثورة 25 يناير المقبل لاستكمال مطالب الثورة، مؤكدا تمسكه بسلمية المظاهرات ورفض أي مساس بالمباني والمنشئات العامة والخاصة أو الصدام مع آخرين أيا كانوا.
وقال رئيس الحزب مجدي الشريف إن 25 يناير المقبل سيكون يوما تاريخيا للجميع وخاصة للتأكيد علي المطالب المشروعة للثورة وفي مقدمتها الانتقال لحكم مدني وتحقيق العدالة الاجتماعية.

XS
SM
MD
LG