Accessibility links

مهرجان كوتيه كور الفرنسي يسلط الضوء على السينما المغربية


يخصص مهرجان كوتيه كور الفرنسي الذي يهتم بالأفلام القصيرة والتجارب الجديدة للشباب مجالا يسلط الضوء فيه على السينما المغربية الجديدة وأعمال الفنانة اللبنانية نينار اسبر المقيمة في باريس.
وقدم هذا المهرجان في دورته الـ 13 التي بدأت أعمالها في 27 مارس/آذار واستمرت حتى الـسادس من ابريل/نيسان في إحدى ضواحي باريس برنامجا غنيا ومنوعا يتضمن تظاهرة خاصة للفيلم المغربي القصير على مدى عشر سنوات بعد تظاهرة العام الماضي التي خصصت للفيلم اللبناني القصير.
وقدم المهرجان 34 فيلما مغربيا قصيرا أنجزت بين عامي 1995 و2005 ومثلت عقدا من الزمن تغير فيه وجه السينما في المغرب بشكل جذري طبقا لما عبر عنه المشرفون على تنظيم المهرجان.
وقد شهدت هذه السينما التي ولدت في نهاية الستينات مرحلة انقطاع في الثمانينات حيث توارت قبل ان تعود لتنطق بحداثة فنية.
وبذل المركز السينمائي المغربي جهودا مشجعة في سبيل تعزيز الانتاج في المغرب وتزامنت هذه الجهود مع ولادة خزانة السينما بطنجة التي تسعى من خلال ما تقدمه الى ابراز ما تشهده السينما المغربية من هوية وتحولات.
وقد قرر المهرجان منح خزانة السينما بطنجة حرية اختيار هذه الافلام التي تراوحت بين القصير الروائي والوثائقي والتجريبي وتم عرضها في عشرة اقسام.
ومن الافلام المغربية القصيرة التي عروضت في التظاهرة "200 درهم" و"الافق الضائع" لليلى مراكشي و"طنجة احلام الحراقة" لليلى كيلاني و"المركب بلا اوراق" لجمال سويسي و "كازا باي لايف" لامين بنيس و"اريد ان احكي لكم" لدليلة النادر و"امرأة وحيدة" لابراهيم فريطاح.
ومن بين الافلام ايضا شريط "امل" لعلي بن كيران و"يوم سعيد" لعبد السلام كلاي و"زيارة قصيرة" لعبد العزيز طالب و"الصخرة" لفوزي بن سعيدي و"السماء السابعة" لنرجس نجار.
وفي الوثائقي القصير عرضت افلام "الآخرون هم الآخرون" لمنير فاطمي و"حين يبكي الرجال" لياسمين قصاري و"البيت الضائع" لكمال المهوتي بينما يقدم بوجاد بلعباس فيلما وثائقيا تجريبيا.
وقدمت احدى امسيات المهرجان اعمالا تناولت تواريخ السينما مثل "كان يا ما كان.. سينما مدينة" لماريا كريم و"ورزازات موفي" لعلي صافي و"احتفال" لمنير فاطمي و"كودات الذاكرة" لعبد اللطيف بن فيدول و"مغربيات ببعدين" لعلي بشير. كما تم خلال المهرجان تقديم عرض خاص ب"كلاسيكيات السينما المغربية" تم خلاله عرض اشرطة "الحال" لأحمد المعنوني (1981) و"التائهون" لمنير فطمي و"استيقاظ" لمحمد زين الدين.
كما تضمنت فعاليات المهرجان عرضا لاعمال الفنانة نينار اسبر التي تمزج بين الفيديو والعمل الفني القائم وتقوم منذ العام 2003 بتصوير فيلم من دقيقة واحدة في بلد ما او مدينة لموضوع يسترعي اهتمامها وتعالجه من خلال الفيديو. ومن هذه الاعمال "دقيقة في بيروت" و"دقيقة في روما" و"دقيقة في اسبانيا" و"دقيقة في باريس" و"دقيقة في لندن" كما ان لها مجموعة اعمال تتناول الحرب منها عن الحرب وسمعان وبناء على رغبتي الذي هو شريط قصير عبارة عن لقطة واحدة ليس فيها مونتاج.
وشملت فعاليات المهرجان مسابقة رسمية وعروض بانوراما أقيمت كل مساء بحضور فريق الفيلم كما قدم تحية للكاتب صموئيل بيكيت ومصمم الكوريغرافيا فيم فيندكيبوس إضافة إلى تقليد تقديم الليلة المجنونة للفيلم حيث تمت العروض طيلة ليلة باكملها.
XS
SM
MD
LG