Accessibility links

logo-print

الديموقراطيون ينفون عزمهم قطع تمويل الجيش الأميركي في العراق



أكد السناتور الديموقراطي تشارلز شومر أن الكونغرس سيواصل دعمه للقوات الأميركية في العراق ما دامت تقاتل الإرهاب وتدرب القوات العراقية.
وأضاف شومر في حديث لبرنامج Fox News Sunday أن الرئيس بوش يريد فرض استراتيجيته على الآخرين، وقال :
" يعتقد الرئيس بوش أن الصيغة الوحيدة لدعم القوات الأميركية في العراق تنحصر في تبني آرائه الخاصة باستراتيجيته للحرب، وهذا أمر لن نفعله. أما إذا استخدم حق النقض الفيتو في إسقاط قرار الكونغرس فإننا سنسعى إلى التفاهم مع البيت الأبيض من أجل تحقيق تسوية تضمن دعم قواتنا في العراق من جهة وتتبنى إجراء تغييرات على الاستراتجية الأميركية في العراق من الجهة الأخرى".

من جانبه، عبّر الرئيس الأسبق لمجلس النواب نوت غينغرتش عن أسفه لما نقل عن إصرار رئيس الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد على سحب القوات الأميركية من العراق خلال المدة المحددة، وأضاف :
" السناتور ريد قال إنه إذا إسقط الرئيس القانون باستخدام الفيتو فإننا سنعمد إلى إعداد مشروع قانون يوقف كل أشكال التمويل ويشترط سحب القوات الأميركية من هناك. وإذا ما تأكد ذلك فإنه سيعني كارثة حقيقية".

لكن السناتور شومر رفض هذه القراءة لما قاله السناتور ريد وحاول إيضاحها قائلا:
" يجب قراءة ما قاله ريد بدقة، فالسناتور ريد لم يقل إننا سنقطع تمويل قواتنا، بل إن القانون يؤكد استمرار تمويل هذه القوات حتى في فترة ما بعد شهر آذار/ مارس من العام المقبل إذا كانت تقوم بمهمات ثلاث هي: مواجهة الإرهاب، وحماية قواتنا المرابطة هناك، وتدريب القوات العراقية".

من جهته، رأى القيادي البارز في الحزب الجمهوري غينغرتش أن القادة العسكريين بحاجة الى كل أنواع الدعم من أجل أن يحققوا الأهداف التي ذكرها السناتور شومر:
"إن من حق اي مسؤول ألا يتفق مع الاستراتيجية الأميركية الحالية في العراق، ولكن لا بد من الاتفاق على دعم القادة العسكريين كالجنرال بتريوس والجنرال أبي زيد اللذين يريدان تحقيق المهام التي أشار لها السناتور شومر. يجب أن نهيء لهؤلاء القادة ما يحتاجونه من تمويل وحرية كي يواصلوا مهامهم. إن مطاردة عناصر القاعدة مهمة تستلزم عملا استخباريا، وان العمل الاستخباري يتطلب حماية الذين يوفرون المعلومات، كما أن حماية هؤلاء تستلزم شبكة عمل معقدة وهكذا".

وردا على ذلك، قال السناتور الديمقراطي تشارلز شومر قال :
" نعم نحن بحاجة إلى عمل استخباراتي، وإن لدينا جهازا استخباريا جيدا في العراق، ولكن هذا لا يعني أخذ الجنود الأميركيين الى شارع حيفا ببغداد حيث يقاتل السنة الشيعة فيه.
وهنا يجب أن نعرف أنه إذا بقيت هذه القوات الإضافية ثلاثة أشهر أو ثلاث سنين، فإن الشيعة والسنة سيتقاتلان من جديد بمجرد انسحابنا من العراق، ولا أعتقد أن مهمتنا هي التدخل في كل حرب أهلية تقع في العالم. ولكن هذا هو ما نفعله الان في العراق، وأرى أن المهمة تغيرت هناك".

XS
SM
MD
LG